مورينيو أمضى ليلته في مقر تدريب توتنهام بعد الخسارة أمام يونايتد

2019-12-07T15:23:06+00:00
2019-12-07T15:23:09+00:00
رياضة
7 ديسمبر 2019
مورينيو أمضى ليلته في مقر تدريب توتنهام بعد الخسارة أمام يونايتد

شرق وغرب – كشف البرتغالي جوزيه مورينيو أنه أمضى ليلته في مقر التدريب التابع لفريقه توتنهام هوتسبر الإنكليزي، بعد خسارته أمام فريقه السابق مانشستر يونايتد في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الممتاز لكرة القدم الأربعاء.

وعيّن مورينيو في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي مدربا للنادي اللندني خلفا للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، في أول منصب تدريبي يتولاه منذ إقالته من الإدارة الفنية لمانشستر يونايتد في كانون الأول/ديسمبر 2018.

وعاد مورينيو الى ملعب أولد ترافورد التابع للشياطين الحمر الأربعاء، حيث تلقى خسارة بنتيجة 1-2، كانت الأولى له مع فريقه الجديد بعد فوزين على وست هام وبورنموث بالنتيجة ذاتها (3-2) في الدوري الممتاز، وعلى أولمبياكوس اليوناني (4-2) في دوري أبطال أوروبا أتاحت للفريق التأهل الى الدور الثاني من المسابقة.

وفي تصريحات تسبق خوضه مباراة المرحلة السادسة عشرة من الدوري الممتاز السبت ضد بيرنلي، قال مورينيو بشأن ما قام به بعد الخسارة أمام يونايتد “لقد نمت هنا (في مقر التدريب)، بقيت هنا، لم أذهب الى المنزل”.

وتابع “في الساعة الثامنة من صباح اليوم التالي، ما الذي كنت أقوم به؟ بيرنلي”، في إشارة الى التحضير للمباراة المقبلة.

وتابع “تحليل بيرنلي، محاولة تنظيم الحصة التدريبية، محاولة تنظيم الاجتماع (التحضيري للمباراة)، اختيار اللقطات (التي ستعرض أمام اللاعبين) لتقديم الصورة الأكثر وضوحا عن أسلوب لعب بيرنلي”.

وشدد على أن “هذه الطريقة هي ما يجب القيام به في كرة القدم”.

وأكد مورينيو الذي يخوض ثالث تجربة تدريبية له في إنكلترا بعد تشلسي ومانشستر يونايتد، أنه طلب من لاعبيه تجاوز خسارة منتصف الأسبوع والتركيز على المباراة المقبلة.

وأوضح “بعد خسارة لا يمكنك أن تكون حزينا. عليك أن تكون أكثر من ذلك. عليك أن تكون مغتاظا، غاضبا، وليس حزينا (…) الحزن هو أسى. يرتبط بالوفاة. عندما تخسر شخصا ما عليك ان تكون حزينا”، مضيفا “لكن في كرة القدم، تخسر مباراة، غدا ستكون لديك مباراة أخرى”.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.