المسؤول الجديد عن شركة نيسان اليابانية يشيد بالتحالف مع رينو الفرنسية

2019-12-02T17:17:03+00:00
2019-12-02T17:17:06+00:00
إقتصاد
2 ديسمبر 2019
المسؤول الجديد عن شركة نيسان اليابانية يشيد بالتحالف مع رينو الفرنسية

شرق وغرب – أشاد الرئيس الجديد لمجلس ادارة شركة نيسان اليابانية ماكوتو يوشيدا، الاثنين بميزات التحالف مع شركة رينو الفرنسية، داعيا الى ان يكون “أقوى” مع الحفاظ على استقلالية نيسان التي تشهد صعوبات كبيرة.

وقال يوشيدا في أول مؤتمر صحافي له بصفته رئيس مجلس ادارة في مقر الشركة في يوكوهاما غرب طوكيو ان التحالف “أسهم بشكل كبير” في استعادة النمو في نيسان في بداية الالفية الثانية.

بيد أنه اعتبر ان نيسان تمكنت من “ابداع ثقافة مؤسسة تجبر الموظفين على أن يقولوا +الامر ممكن+ حين لا يكون كذلك”، وذلك بدون أن يتهم مباشرة كارلوس غصن الرئيس السابق لنيسان وللتحالف الذي تم توقيفه واتهامه باختلاس أموال قبل عام في اليابان.

واضاف يوشيدا أن هذا الضغط دفع نيسان الى التركيز على النمو القصير الأمد على حساب الاستثمارات لمستقبلها.

وبعد أن عبر عن رغبته في تحديد أهداف “طموحة ولكن في المتناول”، أكد نيته “مواصلة جهود” الشركة ضمن التحالف على قاعدة “الشفافية والثقة والاحترام المتبادل، مع الحفاظ على استقلالية نيسان”.

وتابع يوشيدا الذي كان مسؤولا عن عمليات الشراء داخل التحالف بين 2016 و2018 قبل أن يصبح مسؤولا عن أنشطة نيسان في الصين، “يجب أن يكون التحالف مجزيا للشركاء الثلاثة، ويتعين تطويره ودعمه”.

أما بشأن اعادة النظر في النسب في راس المال بين رينو ونيسان وهو الملف الذي كان مصدر توتر بين الفرنسيين واليابانيين وعاد للظهور بقوة بعد اقالة غصن، فاعتبر يوشيدا أن هذا الملف ليس موضوع الساعة.

وتشهد ارباح ومبيعات نيسان حاليا تراجعا وذلك بسبب بطء سوق السيارات العالمي ولكن أيضا بسبب نقص التجديد في طرازات السيارات التي تطرحها وانتهاء اجراءاتها التحفيزية لدعم أحجام الانتاج.

كما بدأت المجموعة هذا العام عملية اعادة هيكلة واسعة لطاقات الانتاج بهدف خفضها بنسبة 10 بالمئة بحلول نهاية آذار/مارس 2023، ما يعني الغاء 12 الفا و500 وظيفة عبر العالم.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.