بطولة إيطاليا: رونالدو وديبالا يجنبان يوفنتوس هزيمته الأولى

2019-12-01T14:03:29+00:00
2019-12-01T14:03:31+00:00
رياضة
1 ديسمبر 2019
بطولة إيطاليا: رونالدو وديبالا يجنبان يوفنتوس هزيمته الأولى

شرق وغرب – تجنب يوفنتوس حامل اللقب هزيمته الأولى للموسم وخرج متعادلا من مباراته وضيفه ساسوولو 2-2 الأحد في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإيطالي، ما منح إنتر ميلان فرصة إزاحته عن الصدارة في حال فوزه لاحقا على ضيفه سبال.

وبعد أن كان مرشحا لحسم اللقاء على حساب فريق لم يسبق له الفوز عليه في تورينو منذ مشاركته الأولى في دوري الأضواء موسم 2013-2014، وجد يوفنتوس نفسه مهددا بتلقي هزيمته الأولى بعد أن تخلف 1-2 في مستهل الشوط الثاني.

لكن الأرجنتيني باولو ديبالا أنقذ الموقف بعد دخوله بديلا وتسبب بركلة جزاء نفذها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي فك صيامه عن التسجيل منذ 30 تشرين الأول/أكتوبر، حين سجل هدف الفوز القاتل على جنوى 2-1 في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء أيضا في المرحلة العاشرة.

ورفع يوفنتوس الذي توقف مسلسل انتصاراته على ساسوولو عند 7 مباريات متتالية، رصيده الى 36 نقطة في الصدارة بفارق نقطتين عن إنتر الثاني الذي سيكون أمام فرصة مثالية لازاحة غريمه عن الصدارة.

ولعب الأرجنتيني غونزالو هيغواين أساسيا الى جانب رونالدو وعلى حساب ديبالا الذي سجل في المباريات الثلاث الأخيرة لفريقه ضد ميلان (1-صفر) وأتالانتا (3-1) في الدوري وأتلتيكو مدريد الإسباني (1-صفر) في دوري الأبطال.

وعلى الرغم من الفوارق الفنية الهائلة، بدا يوفنتوس غير قادر على فرض هيمنته في مستهل الشوط الأول وبدا دفاعه مهزوزا، لكن الفرج جاء من هذا الخط بالذات حين وصلت الكرة الى ليوناردو بونوتشي المتقدم، فأطلقها من خارج المنطقة الى الزاوية اليمنى الأرضية لمرمى ابن الـ18 عاما ستيفانو توراتي (20).

إلا أن الفرحة لم تدم طويلا لأن ساسوولو أدرك التعادل بهدف رائع للعاجي جيريمي بوغا الذي تبادل الكرة في المنطقة مع فرانشيسكو كابوتو، قبل أن يتقدم بها ويسددها بحنكة “ساقطة” فوق الحارس المخضرم جانلويجي بوفون الذي لعب أساسيا بدلا من البولندي فويتشيخ تشيشني (22).

وأثر هذا الهدف على معنويات رجال ساري وعجزوا عن الوصول الى المرمى في الدقائق المتبقية من الشوط الأول، ثم استهلوا الثاني وهم في وضع أصعب بتخلفهم في الدقيقة 47 إثر أخطاء دفاعية ومحاولة تشتيت فاشلة من دي ليخت الذي سدد الكرة في كابوتو، فسيطر عليها الأخير وأطلقها “طائرة” باغتت بوفون الذي أخطأ بدوره في صدها لتواصل مشوارها نحو الشباك بعد أن عجز بونوتشي عن الوصول اليها في الوقت المناسب.

وحاول يوفنتوس تدارك الموقف سريعا، فضغط وهدد مرمى توراتي في أكثر من مناسبة لكنه عجز عن الوصول الى الشباك، ما دفع ساري الى الزج بديبالا والفرنسي بليز ماتويدي بدلا من فيديريكو برنارديسكي والألماني إيمري جان تواليا (53).

وكان ديبالا المنقذ مجددا، إذ نجح في انتزاع ركلة من فيليبو رومانيا مانحا رونالدو فرصة تجديد الموعد مع الشباك والحصول على الدفع المعنوي اللازم بعد فترة من الصيام ومباراتين استبدل خلالهما ما وتر علاقته بساري (68).

وحصل ديبالا على أكثر من فرصة لكي يهدي فريقه نقاط المباراة الثلاث لكنه اصطدم بتألق توراتي الذي كاد أن يحذو حذو بوفون ويفلت الكرة من بين يديه بعد تسديدة من البديل الويلزي آرون رامسي، لكنه تدارك الموقف في اللحظة الأخيرة قبل أن تتجاوز خط المرمى (88).

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.