طهران أسقطت طائرة مسيرة “لم تحدد هويتها” قرب ساحل الخليج (وكالات ايرانية)

2019-11-08T14:08:20+00:00
2019-11-08T14:08:22+00:00
سياسة
8 نوفمبر 2019
طهران أسقطت طائرة مسيرة “لم تحدد هويتها” قرب ساحل الخليج (وكالات ايرانية)

شرق وغرب – أسقط الجيش الإيراني الجمعة طائرة مسيرة لم تحدد هويتها في منطقة ميناء ماشهر الواقع في جنوب غرب إيران على ساحل الخليج، حسب ما ذكرت وكالات الأنباء الإيرانية.

ولم تستبعد وكالة “تسنيم” للانباء التي كانت من أولى الوكالات الايرانية التي نشرت الخبر، بعد ظهر الجمعة ان تكون الطائرة إيرانية اصيبت خلال تدريب ليلي هدفه اختبار منظومة الصواريخ.

وأفادت وكالة الأنباء الطلابية (إيسنا) أن “الدفاعات الجوية المضادة انطلقت قبل الظهر ودمرت” الطائرة التي كانت تحلق “في سماء ميناء بندر ماشهر” في محافظة خوزستان.

وأوردت تسنيم القريبة من المحافظين وحسنة الاطلاع في ما يتعلق بقضايا الدفاع، أن الطائرة أسقطت بمنظومة “مرصاد” الدفاعية الصاروخية.

وأضافت نقلا عن غلام رضا شريعتي حاكم خوزستان ان حطام الطائرة سقط في منطقة مستنقعات و”عثرت عليه القوات المسلحة” وهو محل فحص وتحقيق.

وفي 23 تشرين الاول/اكتوبر أعقب تحطم طائرة مسيرة ايرانية في المنطقة ذاتها بمحافظة خوزستان بنشر مقالات صحافية تؤكد اسقاط طائرة بدون طيار مجهولة.

في 20 حزيران/يونيو، أسقطت إيران طائرة أميركية بدون طيار فوق مضيق هرمز قالت طهران إنها “انتهكت المجال الجوي الإيراني”. واعترفت واشنطن حينها بأنها فقدت طائرة بدون طيار، لكنها ادعت أن الطائرة كانت في المجال الجوي الدولي.

بعد هذا الحادث، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه ألغى ضربات انتقامية ضد إيران في اللحظة الأخيرة، حتى لا يتسبب بخسائر فادحة.

وازداد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ ستة أشهر على خلفية تعرض سفن وناقلات نفط لهجمات في الخليج والعقوبات التي أعادت واشنطن فرضها بعد انسحابها الأحادي من الاتفاق النووي المبرم مع إيران.

وحضت واشنطن المجتمع الدولي الخميس على اتخاذ تدابير “مشددة” للضغط على إيران بعد استئنافها أنشطة تخصيب اليورانيوم في منشأة فاردو تحت الأرض كجزء من ردها على الانسحاب الأميركي في 2018 من الاتفاق النووي وإعادة فرض عقوبات اقتصادية أميركية عليها.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.