اليمن.. أربعينية لتأبين ضحايا “القصف الإماراتي”

2019-10-10T22:13:05+00:00
2019-10-10T22:13:07+00:00
سياسة
10 أكتوبر 2019
اليمن.. أربعينية لتأبين ضحايا “القصف الإماراتي”

شرق وغرب – أقامت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان باليمن، الخميس، فعالية أربعينية لضحايا القوات المسلحة ممن استهدفهم الطيران الإماراتي في محافظتي عدن وأبين (جنوب) نهاية أغسطس الماضي.

وجدد مستشار وزير الدفاع، اللواء الركن خالد الأشول، التأكيد على مقتل أكثر من 300 ضابط وصف وجندي من قوات الجيش اليمني، جراء الغارات الإماراتية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الأشول باسم وزارة الدفاع، أثناء فعالية التأبين الذي أقيم في مدينة عتق مركز محافظة شبوة (جنوب شرق)، وفق موقع “سبتمبر نت” الناطق باسم الجيش اليمني.

وقال الأشول إن “الجنود استشهدوا أثناء تأديتهم الواجب الدستوري والوطني، في مهمة التصدي لمليشيا متمردة تابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي، حاولت إسقاط مؤسسات الدولة والسيطرة على المعسكرات”.

وكشف أن “الطيران الاماراتي شن 13 غارة جوية على مدى يومين، شاركت فيها مقاتلات إف16 وأباتشي، تسببت في تدمير وإحراق 19 آلية عسكرية، وإحراق 4 سيارات إسعاف”.
“كما تم استهداف الفرق الطبية ومنعها من إسعاف الجرحى والمصابين، وتم تصفية 19 من المصابين داخل المستشفيات بعد نقلهم إليها لتلقي العلاج”، وفق المسؤول ذاته.
وتضمنت الفعالية أيضا معرض صور للضحايا الذين قضوا في القصف الإماراتي.

وتزامناً مع مرور 40 يوماً على العملية، نشر موقع “سبتمبر نت”، أسماء وصور ومعلومات عن الجنود اليمنيين الذين قتلوا في الإستهداف الجوي الإماراتي بمحافظتي عدن وأبين، في 28 و29 أغسطس/ آب الماضي.

وفي أغسطس/آب الماضي، سيطرت قوات “الحزام الأمني” التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية.
واتهمت حينها الحكومة اليمنية، رسميا الإمارات التي تعد ثاني أكبر قوة مشاركة في التحالف العربي بقيادة السعودية، بدعم المجلس الانتقالي الجنوبي والتشكيلات العسكرية التابعة له، فيما تقول أبوظبي إنها ملتزمة بأهداف التحالف.

وفي وقت لاحق، أقرت الإمارات في بيان لخارجيتها، بشن ضربات جوية جنوبي اليمن، وبررت ذلك بأنها استهدفت “مليشيات إرهابية” بضربات محدودة ردًا على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن، وهو ما نفته الحكومة اليمنية نفياً قاطعاً.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.