الحرب التجارية التي يخوضها ترامب تؤدي الى تباطؤ النمو العالمي

2019-10-08T17:39:48+00:00
2019-10-08T17:39:51+00:00
إقتصاد
8 أكتوبر 2019
الحرب التجارية التي يخوضها ترامب تؤدي الى تباطؤ النمو العالمي

شرق وغرب – قالت المديرة الجديدة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا الثلاثاء إن الحرب التجارية التي يخوضها الرئيس الاميركي دونالد ترامب ستكلف النمو العالمي نحو 700 مليار دولار بحلول العام 2020، أي ما يعادل حجم الاقتصاد السويسري.

وأعربت عن أسفها ازاء “التباطؤ” في نسبة النمو الاقتصادي في العالم، موضحة أن صندوق النقد الدولي سيصدر في 15 تشرين الاول/أكتوبر توقعاته المنقحة للنمو لكل من عامي 2019 و 2020.

وتابعت في خطاب قبيل اجتماعات الخريف لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن “نتوقع تباطؤ النمو للعام 2019 في حوالى 90 % من العالم”.

وأضافت جورجييفا التي تولت منصبها قبل أسبوع واحد أن “النمو سينخفض هذا العام إلى أدنى مستوى منذ بداية العقد الحالي”.

ويشن الرئيس الأميركي منذ أكثر من عام ونصف عام حربا تجارية ضد الصين لوضع حد للممارسات التجارية التي يعتبرها “غير عادلة”.

وقالت ان “نمو التجارة العالمية في حالة توقف تام تقريبا”.

واعتبرت مديرة الصندوق إن التوتر التجاري المتعدد لم يعد يشكل مخاطر لكنه “يترك تأثيرا”.

ومن الممكن ان ينخفض الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنحو 0,8% بحلول عام 2020 مقابل 0,5% في تموز/يوليو، “وهذا ما يعادل حجم اقتصاد سويسرا”.

الى جانب التجارة، فإن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، وديون الشركات يمثلان تهديدات خطيرة أخرى للاقتصاد العالمي.

في بعض البلدان، استفادت الشركات من انخفاض معدلات الفوائد للاستدانة بغية تمويل عمليات الاندماج والاستحواذ بدلاً من الاستثمار، بحسب صندوق النقد الدولي.

وقالت جورجييفا انه “في حالة حدوث تباطؤ كبير، فإن ديون الشركات المعرضة لخطر التخلف عن السداد سترتفع إلى 19 تريليون دولار، أو نحو 40% من إجمالي الديون في ثمانية اقتصادات رئيسية” هي المانيا والصين وإسبانيا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة.

ولفتت الى أن هذا الرقم أعلى من المستويات التي سجلت خلال الأزمة المالية لعام 2008.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.