عام بعد مقتل خاشقجي: أين هي الحرية الآن؟

2019-10-01T21:07:37+00:00
2019-10-01T22:45:20+00:00
كتّاب شرق وغرب
1 أكتوبر 2019
عام بعد مقتل خاشقجي: أين هي الحرية الآن؟
جاك رايس

الحرية. إنها (تعويذة) مانترا في الولايات المتحدة، والشعب الأمريكي يرغب باستماتة أن يصدق أن الولايات المتحدة هي بطلتها محليًا وفي جميع أرجاء العالم. بالطبع، فإن كل السياسيين الأمريكيين على طول الطريق وصولًا إلى الرئيس يغنون في تمجيدها بشكل علني للغاية. للأسف، على المستوى الدولي على الأقل، إنها مجرد خيال، وهي كذبة ملائمة لتخبر الولايات المتحدة نفسها بأنها تستطيع النوم ليلًا. هكذا كان الحال في عام 2018 عندما قررت أن تغض الطرف عن جريمة قتل.

قبل عام واحد، انتصر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. لقد انتصر عندما أمر شخصيًا بقتل وتقطيع جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول. لقد أقر علنًا بأنه يتحمل كامل المسؤولية لأن فريق القتلة كان من المسؤولين السعوديين. وفي الوقت الذي ينكر فيه بأنه أمر بالقتل بنفسه، تسخر وكالة الاستخبارات المركزية، مكان عملي السابق، والعديد من مسؤولي الاستخبارات الآخرين من كلامه. إن هذا لم يكن ولا يمكن أن يحدث ببساطة دون تدخله، موافقته وحتى توجيهه. الخلاصة، قتل ولي العهد هذا الرجل وقطعه إلى قطع تمامًا كما لو أنه فعل ذلك بيديه.

لقد كانت عملية القتل بحد ذاتها وحشية، ولكن هدف القتل يجعله أكثر فظاعة وإثارة للقلق. لقد قتل السعوديون خاشقجي تحديدًا لأنه كان يقول الحقيقة، لأنه كان يسلط الضوء على ما يفعله السعوديون بالفعل. ونعم، بسبب حريته في الكلام. كصحفي، وقف خاشقجي بشجاعة وقال الحقيقة على الرغم من المخاطرة بحياته، وقد فقدها نتيجة لذلك.

هذا يعيدني إلى الولايات المتحدة والكلمة الأولى من هذا المقال، الحرية. توصلت وكالة الاستخبارات المركزية إلى الاستنتاجات الصحيحة فيما يتعلق بولي العهد والسعوديين. لقد فعلها. يمكنك أن تتخيل أن الولايات المتحدة ستتابع مع وقتهم تعويذة مانترا حول الحرية وأن تقف في وجه ما فعله السعوديون في وضح النهار. لكن بدلًا من ذلك، فعل الرئيس ما فعلته الولايات المتحدة مرارًا وتكرارًا، وقف خلف القتلة. لقد أعطاه تمريرة.

إن التبرير الذي تستخدمه الولايات المتحدة بشكل متكرر بسبب سلوكها حول العالم والشرق الأوسط بشكل خاص هو أن الأمر يتعلق بالاستقرار. لقد كانت هذه هي الحجة منذ نصف قرن. من المحزن أن الدكتاتوريين المستبدين قد وفروا الاستقرار قصير الأمد الذي يريده الأمريكيون بشكل متكرر وهكذا استمر النفاق. المشكلة تكمن في أن العديد من هذه الحكومات تفتقر بشكل كامل إلى الثقة من قبل شعوبها وهي تمزق نفسها نتيجة لذلك. في النهاية، فإن دعم الولايات المتحدة هؤلاء الديكتاتوريين وانتهاكاتهم لحقوق الإنسان مقابل الاستقرار هو بالضبط ما يخلق الفوضى نفسها.

أدرّس حقوق الإنسان، سيادة القانون ومهارات محاكمة الدفاع للمحامين في جميع أنحاء العالم. إن أحد المفاهيم التي أقوم بتدريسها، والذي يدعى سيادة القانون يتلاشى مباشرة في مواجهة هذا النهج الأمريكي. إنه بسيط جداً: أسمح للجميع بأن يكون لديهم صوت، طبق القانون على الجميع بما في ذلك القيادة، ويجب أن يكون الجميع واثقون من أن القوانين ستُطبق بالفعل. إذا كان هذا سيحدث، فقد يؤدي ذلك إلى قلب البنية في الشرق الأوسط رأسًا على عقب. في النهاية، فإن الولايات المتحدة، بطلة الحرية، ستحارب وحاربت بكل معنى الكلمة ضد هذا.

لقد مضى عام وقد نجح عمل السعوديين. لم يقتصر الأمر على إسكات خاشقجي بشكل دائم، ولكنهم أوضحوا وجهة نظرهم وبصوت عالٍ لأي شخص آخر في متناول يدهم سواء داخل السعودية أو في جميع أنحاء العالم، بأنهم قد يواجهون نفس المصير. الأسوأ من ذلك، أن الولايات المتحدة ساعدتهم على فعل ذلك عبر السكوت الكامل تقريبًا.

يهوى المواطنون الأمريكيون التلويح بالعلم والغناء عن الحرية ولكنهم يتجاهلون ما تفعله حكومتهم وما يفعله الدكتاتوريون الشموليون معها. الآن، قل ذلك لكل صحفي آخر في العالم يجلس أمام التلفاز أو أمام قطعة من الورق محاولًا أن يقرر فيما إذا كان الأمر يستحق حقًا كتابة الكلمات التي يعرف أنها صحيحة.

أين هي الحرية الآن؟

*جاك رايس هو ضابط سابق في وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، محام دولي لحقوق الإنسان، ويقوم بتدريس سيادة القانون ومهارات الدفاع عن المحاكمات للمحامين في جميع أنحاء العالم.

You can read this article in English by clicking here

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.