المتحدثة باسم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة لـ”شرق وغرب”: الرئيس يعتزم دفع القضايا المهمة للعالم بشكل نزيه وشفاف

2019-09-22T12:39:37+00:00
2019-09-22T12:39:50+00:00
مقابلات خاصة
22 سبتمبر 2019
المتحدثة باسم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة لـ”شرق وغرب”: الرئيس يعتزم دفع القضايا المهمة للعالم بشكل نزيه وشفاف

شرق وغرب – شهد يوم الاثنين الماضي انطلاق أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ومن المقرر ان تنطلق المناقشة العامة يوم الثلاثاء.

وقالت المتحدثة باسم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ريم أباظة، ان رئيس الجمعية، تيجاني محمد-باندي، يعتزم البناء على ما تحقق من قبل وعلى الآليات والبرامج القائمة ومواصلة العمل في مختلف المجالات، ليسهم في تحقيق النتائج وإيجاد الحلول وتحقيق التقدم المطلوب.

وأضافت أباظة لـ”شرق وغرب” في رد على سؤال حول ما تأمل الجمعية تحقيقه في هذا العام: السيد محمد-باندي يعتزم دفع القضايا المهمة للعالم، بشكل نزيه وشفاف.

وعن القضايا التي ستكون على جدول أعمال الدورة، قالت: المداولات العامة للدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد تحت شعار اختاره رئيس الدورة تيجاني محمد-باندي وهو: دفع الجهود متعددة الأطراف من أجل القضاء على الفقر، وتوفير التعليم الجيد، وتعزيز العمل المناخي وضمان شمول كل أفراد المجتمع في جميع الجهود.

وأكدت أباظة انه سيتم التركيز على السلم والأمن، موضحة انه تُدعى الدول الأعضاء خلال المداولات العامة، التي تبدأ يوم الثلاثاء، إلى اقتراح إجراءات ووسائل تستطيع الجمعية العامة عبرها تنسيق ودفع نظام الأمم المتحدة لمواجهة التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين.

وفيما يتعلق بأكبر التحديات التي تواجهها الجمعية اليوم، قالت ان رئيس الجمعية العامة تيجاني محمد-باندي يرى أن هناك الكثير من المبادرات والبرامج الممتازة الموجودة بالفعل داخل منظومة الأمم المتحدة، للتعامل مع التحديات التي يشهدها العالم.

ولفتت إلى انه “سيعمل السيد محمد-باندي على البناء على هذه الجهود للمساهمة في تحقيق النتائج المرجوة لخدمة الناس في كل مكان”.

وخلصت أباظة إلى القول: الشعار الذي اختاره رئيس الجمعية العامة ليكون عنوانا للدورة الحالية وهو: “نكافح معا لخدمة الجميع”، يعكس مفهوم وأهمية العمل المشترك، مهما كانت صعوبة القضايا، من أجل تحقيق النتائج المرجوة للجميع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.