منظمة حقوقية: السعودية تعتقل داعية بسبب فيديو ينتقد هيئة الترفيه

2019-09-12T12:52:10+00:00
2019-09-12T12:52:13+00:00
سياسة
12 سبتمبر 2019
منظمة حقوقية: السعودية تعتقل داعية بسبب فيديو ينتقد هيئة الترفيه

شرق وغرب – قالت منظمة “سكاي لاين الدولية” الحقوقية، إن السلطات السعودية اعتقلت أستاذًا بكلية الشريعة في جامعة القصيم، على خلفية مقطع نُشر له قبل أيام يتحدث فيه عن رأيه بأنشطة هيئة الترفيه الرسمية.

ونددت المنظمة في بيان اطلعت عليه الأناضول، الخميس، باعتقال الشيخ عمر مقبل، لانتقاده هيئة الترفيه ونشاطاتها، الذي قال في خطبة قبل بضعة أيام إن تلك النشاطات تسلخ المجتمع عن هويته.

ولم يتسن للأناضول، الحصول على الفور على تعليق من السلطات السعودية حول ما أوردته المنظمة.

وأضاف البيان أن اعتقال المقبل يأتي “استمرارًا لحملات الاعتقال التعسفية التي تقوم بها السلطات السعودية، ضد معارضيها في الرأي، في انتهاكٍ مستمرّ للأعراف والمواثيق الدولية”.

وأردف: “يؤكد كل من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، أن لكل شخص حق اعتناق الآراء دون مضايقة، والحق في التعبير عنها بمختلف الوسائل”.

وشدّدت المنظمة الحقوقية في بيانها على أنّ “محاولات السعودية الترويج لنفسها كدولة ديمقراطية منفتحة على التطوّر وعلى التعاون الدولي، تنهار بمجرّد استمرار قمع الحريات واعتقال المعارضين”.

ودعت المجتمع الدولي والدول الداعمة للحكومة السعودية على وجه الخصوص، إلى “النظر بأهمية لما تقوم به السعودية من قمع لحرية الرأي (..) ما يتطلب وقف دعم الرياض الذي يشجعها على استمرار انتهاكاتها”.

وفي 2017 بدأت السعودية حملة اعتقالات استهدفت أسماء أكاديمية ودينية بارزة منها: سلمان العودة، وناصر العمر، وعوض القرني، وعلي العمري، عدا عن اعتقال شعراء ومفكّرين منذ سنوات، لمخالفتهم رأي السلطة الحاكمة.

ولا تفصح السلطات السعودية عن أعداد المعتقلين على خلفية حرية الرأي في سجونها، ولا تسمح للمؤسسات الحقوقية بزيارة المعتقلين أو الإطلاع على أوضاعهم، ما يُثير شكوك حول ذلك.

تجدر الإشارة أن “سكاي لاين الدولية” تأسست في ستوكهولم أبريل/ نيسان 2017، بهدف رصد انتهاكات حقوق الأفراد والتجمعات الأهلية والثقافية والأكاديمية المتعلقة بالتعبير عن حرية الرأي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.