أوبك تحضّ على مزيد من خفض إنتاج النفط

2019-09-11T19:39:10+00:00
2019-09-11T19:39:13+00:00
إقتصاد
11 سبتمبر 2019
أوبك تحضّ على مزيد من خفض إنتاج النفط

شرق وغرب – حضّت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) الاربعاء على المزيد من خفض إنتاج النفط، مشيرة إلى أنها تتوقع ان تتجاوز مكاسب الإنتاج زيادة الطلب على النفط.

وفي حين تستعد اوبك وحلفاؤها للاجتماع الخميس للنظر في المزيد من خفض الإنتاج، أشار التقرير الشهري للمنظمة الى أن أسواق النفط تحتاج للاستقرار.

ورغم التوقعات بزيادة الطلب على النفط العالمي بنحو مليون برميل يوميا عامي 2019 و2020، الا ان تقرير المنظمة اشار الى احتمال أن “يتم تجاوزه عبر النمو القوي في إمدادات الدول من خارج اوبك”.

وتتوقع أوبك أن يزداد إنتاج الدول غير المنضوية في عضويتها بحوالي مليوني برميل في العام 2019 و2,25 مليون برميل في العام 2020، في شكل كبير بسبب زيادة الانتاج في الولايات المتحدة.

وجاء في التقرير “هذا يبرز المسؤولية المشتركة لكافة الدول المنتجة لدعم استقرار سوق النفط لتجنب التقلبات غير المرغوبة وأي انتكاسة محتملة في اختلال السوق”.

وسيحضر وزير النفط السعودي الجديد الأمير عبد العزيز بن سلمان اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لاوبك وحلفائها.

وفي أول تصريحات له منذ تعيينه في منصبه، قال الأمير عبد العزيز الاثنين إن بلاده تؤيد عملية خفض الانتاج “الذي سيفيد كافة اعضاء اوبك”، من دون أن يذهب إلى حد القول أنها تدعم خفضا إضافيا.

وتتحرك أسعار الخام حاليا حول مستوى 60 دولارا للبرميل بعدما كانت تراجعت إلى مستوى الـ50 دولارا قبل بضعة أشهر، علما أنها كانت قد وصلت إلى 70 دولارا قبل نحو عام.

وساعدت اتفاقات خفض الانتاج في السابق على رفع الأسعار، لكن الاتفاق الأخير بداية هذا العام لم يؤد إلى نتائجه المرجوة، حيث واصلت الأسعار تراجعها رغم الموافقة على تمديد خفض الانتاج لتسعة أشهر إضافية في حزيران/يونيو الماضي.

ونوه التقرير بارتفاع الإنتاج بواقع 136 ألف برميل إلى أكثر من 29,7 مليون برميل يوميا، وذلك في شكل أساسي بسبب زيادة السعودية لإنتاجها، على ما قالت مصادر ثانوية.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.