واشنطن: لم ندرس بعد فرض عقوبات على تركيا بسبب “إس 400”

2019-07-17T10:43:49+00:00
2019-07-17T10:43:52+00:00
سياسة
17 يوليو 2019
واشنطن: لم ندرس بعد فرض عقوبات على تركيا بسبب “إس 400”

شرق وغرب – قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة لم تدرس بعد فرض عقوبات ضد تركيا، بسبب شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية “إس 400”.

وأضافت أورتاغوس، في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة، أن “وزير الخارجية والرئيس، يدرسان جميع الخيارات المتاحة بموجب قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال عقوبات كاتسا، وسبق أن أعلنا بوضوح عن العواقب (المترتبة على شراء منظومة إس 400)”.

وتابعت: “واليوم، شاهدتم خلال حديث الرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب، النتائج المتعلقة بعدم تمكن تركيا من الحصول على طائرات إف 35، لن نستبق الأمور ونتحدث عن العقوبات التي يمكن مناقشتها، فالرئيس والوزير سيتخذان القرارات الضرورية عقب دراسة الوضع في إطار قوانين الولايات المتحدة”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، انتقد ترامب، إدارة سلفه باراك أوباما، محملا إياها مسؤولية عدم بيع تركيا منظومة صواريخ باتريوت رغم إصرارها.

وأضاف ترامب، أن تركيا اضطرت إلى شراء منظومة الصواريخ من روسيا، والآن لا تستطيع الولايات المتحدة بيعها مقاتلات “إف 35” بمليارات الدولارات، بسبب شرائها المنظومة من روسيا.

وفي 12 يوليو/ تموز الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة “إس 400” الروسية إلى أنقرة، تلاها وصول عدة طائرات تحمل معدات تابعة لها.

وتعد “إس 400” إحدى أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا بالعالم حاليا، وهي من إنتاج شركة “ألماز ـ أنتي”، المملوكة للحكومة الروسية.

ودخلت المنظومة الخدمة في الجيش الروسي عام 2007، وتعتبر ترقية لمنظومة الدفاع الجوي “إس 300” التي تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.