محاولة اخيرة لفون دير لايين لإقناع البرلمان الأوروبي بدعمها لرئاسة المفوضية

2019-07-16T18:16:25+00:00
2019-07-16T18:16:28+00:00
سياسة
16 يوليو 2019
محاولة اخيرة لفون دير لايين لإقناع البرلمان الأوروبي بدعمها لرئاسة المفوضية

شرق وغرب – قامت الألمانية أورسولا فون دير لايين الثلاثاء بمحاولة أخيرة لاقناع النواب الأوروبيين بانتخابها على رأس المفوضية الأوروبية مشددة على تعهداتها لصالح المناخ.

وأكدت الألمانية المقربة من المستشارة أنغيلا ميركل “أنها تشعر بفخر كبير لأن تكون امرأة تتولى أخيرا” رئاسة المفوضية مذكرة بأنها أم لسبعة أولاد.

وكانت سيمون فيي أول امرأة تولت رئاسة البرلمان الأوروبي، ولكن المفوضية الأوروبية لم تكن قد ولدت بعد.

تحدثت فون دير لايين بطلاقة بالفرنسية والألمانية والانكليزية خلال خطابها وأجوبتها على اسئلة النواب خلال جلسة طويلة في البرلمان الأوروبي دامت أربع ساعات. واغدقت الوعود للحصول على الغالبية المطلقة من الاصوات والبالغة 374 صوتا لكي تنتخب رئيسة للمفوضية الاوروبية.

لكن عددا من النواب الأوروبيين بينهم من ينتمي الى معسكرها اليميني المسيحي-الديموقراطي عبروا عن استيائهم من الطريقة التي تم اختيارها فيها. فبعد قمة لثلاثة أيام في بروكسل اختارها القادة الأوروبيون في الثاني من تموز/يوليو متجاهلين المرشحين الذين طرحهم البرلمان الأوروبي.

– “حماية البيئة” –

استجابة للتعبئة الكبرى في الاشهر الماضية لمواطنيها وخصوصا الشباب في سبيل حماية البيئة، وعدت فون دير لايين في خطابها بالتوصل الى اتفاق بيئي بين دول الاتحاد الاوروبي في الايام المئة الاولى من ولايتها في حال انتخابها.

وأكدت دعمها للوصول الى هدف قارة خالية من الكربون بحلول العام 2050 وهو ما سيدرج في “أول قانون أوروبي حول المناخ”. وأيدت هدفا طموحا اكثر لخفض انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون بنسبة 50% في العام 2030 لتصل الى 55%.

كما أبدت استعدادها لارجاء جديد لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي المحدد حاليا في 31 تشرين الاول/اكتوبر، اذا لزم الامر. ولاقى هذا التصريح صيحات استهجان من قبل النواب الاوروبيين البريطانيين المؤيدين لبريكست الذين وضعوا علم بلادهم أمامهم.

وقال زعيمهم نايجل فراج “لقد جعلت بريكست أكثر شعبية في بريطانيا”. وردت عليه بسخرية “نشكر الله لأنه يمكننا الاستغناء عن خطاب” مثل خطابه.

– لا فرصة ثانية –

ا ف ب / فريديريك فلورانزعيم حزب بريكسن نايجل فراج في البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ في 16 تموز/يوليو 2019

ووعدت فون دير لايين (60 عاما) بالتوصل الى حق لجوء أوروبي أكثر تناسقا، والاعتراف بحق المبادرة للبرلمان الاوروبي واتفاقية حول مستقبل أوروبا ونظام ضمان أوروبي للعاطلين عن العمل لمساعدة الدول التي تشهد أزمات.

ورغم أن النواب الحاضرين صفقوا بحرارة لوزيرة الدفاع الالمانية التي ستستقيل من منصبها الأربعاء، إلا ان انتخابها لا يزال غير مؤكد.

ووعد التكتل اليميني الذي تنتمي إليه فون دير لايين ويعد القوة الرئيسية في البرلمان ب182 نائبا، بالتصويت لصالحها. كما أكد الليبراليون الوسطيون (108 نواب) الحزب الذي ينتمي إليه مناصرو الرئيس ايمانويل ماكرون دعمهم لها.

لكن الاشتراكيين (154 نائبا) شركاء ميركل في الائتلاف الحكومي، هم الأكثر معارضة لفون دير لايين في معسكر الاشتراكيين-الديموقراطيين، لخلافة جان كلود يونكر.

واستبعد حزب الخضر (74 نائبا) واليسار المتطرف (41 نائبا) التصويت لفون دير لايين.

ووعد المحافظون والاصلاحيون (62 نائبا) بأنهم سيكونون “واقعيين” في قرارهم.

واستبعد تكتل “الهوية والديموقراطية” من اليمين المتطرف الذي يضم 73 نائبا بينهم 28 من الرابطة الإيطالية و22 من التجمع الوطني و11 من البديل لألمانيا، التصويت لصالحها.

وستجتمع الأحزاب السياسية في البرلمان بعد الظهر قبل التصويت الذي سيبدأ اعتبارا من الساعة 18,00 (16,00 ت غ) بالاقتراع السري على ان تعلن النتيجة قرابة الساعة 19,30.

وفي حال فشلت لن يكون لفون دير لايين فرصة ثانية. وسيكون أمام المجلس الأوروبي مهلة شهر لطرح مرشح جديد يصوت عليه البرلمان في أيلول/سبتمبر.

وهو وضع قد يسبب أزمة دستورية داخل الاتحاد الأوروبي.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.