خطيبة خاشقجي لقادة قمة العشرين: يجب معاقبة السعودية

2019-06-25T21:45:42+00:00
2019-06-25T21:45:46+00:00
سياسة
25 يونيو 2019
خطيبة خاشقجي لقادة قمة العشرين: يجب معاقبة السعودية

شرق وغرب – قالت خطيبة الصحفي السعودي القتيل جمال خاشقجي إنها تأمل أن تضغط مجموعة العشرين على المملكة العربية السعودية في قمة هذا الأسبوع للكشف عن مزيد من المعلومات حول مقتله.

وتحدثت خديجة جنكيز في فعالية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف عن حزنها لمقتل جمال في أكتوبر في القنصلية السعودية في إسطنبول. وأضافت بعد ذلك في مقابلة، إن السلطات السعودية “يجب أن تعاقب بطريقة ما” لقتله.

وقالت خبيرة مستقلة من الأمم المتحدة في تقرير نشر الأسبوع الماضي، إن المملكة العربية السعودية تتحمل مسؤولية التقطيع المروع الظاهر لجسد الكاتب في صحيفة واشنطن بوست على أيدي عملاء سعوديين، وينبغي النظر في دور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان المحتمل في عملية القتل.

وذكرت خديجة في مقابلة مع أسوشييتدبرس أنها تريد من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وغيره من زعماء العالم أن يطرحوا القضية في قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان، حيث يكون ولي العهد على قائمة الضيوف.

وقالت خديجة: “يتعين على السعودية اتخاذ خطوات حتى نتمكن من معرفة حقيقة هذا الحادث. يجب معاقبتهم بطريقة ما … هذا الحادث لا يمكن أن يبقى دون رد”.

وعندما سئلت عما تأمل أن يفعله قادة مجموعة العشرين في القمة يومي الجمعة والسبت، قالت: “يمكن ممارسة الضغط على السعودية”.

وكان ترامب قد قال في برنامج ميت ذي برس على شبكة إن بي سي في مطلع الأسبوع أن وفاة خاشقجي قد تم التحقيق فيها بالفعل وأنه عندما تحدث هو والأمير السعودي يوم الخميس عن مقتل الصحفي “لم يأت على ذكره”.

حضرت خديجة، وأغنيس كالامارد الخبيرة المقررة الخاصة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء في جنيف، خلال حدث مدته 90 دقيقة على هامش اجتماع لمجلس حقوق الإنسان.

وقتل خاشقجي داخل قنصلية إسطنبول بعد أن ذهب إلى هناك للحصول على وثيقة يحتاجها لزواجهما. وقالت خديجة، وهي مواطنة تركية، إن احتمال أن خطيبها قد لا يكون ميتا في الحقيقة يطاردها لأنه لم يتم العثور على جسده، مما يضاعف من خسارتها “بنوع مختلف من الصدمات لا يصدق”.

واستشهدت بالعديد من النتائج التي توصلت إليها أغنيس والتي تم نشرها الأسبوع الماضي في تقرير من 101 صفحة تضمن سردا مفصلا بشكل مفزع لما زعم أنه لحظات خاشقجي الأخيرة.

وفي حديثها من خلال مترجم، شددت خديجة على ضرورة التحرك بناء على التقرير، وأشارت إلى أن ولي العهد قد يكون يوما ما على رأس المملكة العربية السعودية.

وقالت: “يشير التقرير إلى حقيقة أن مسؤولين سعوديين مهمين، مسؤولين كبار، ربما تورطوا … وقال إنه ينبغي متابعة ذلك ويقول إنه ينبغي فتح تحقيق دولي في القتل”.

وتابعت أن “الجمهور الدولي” يحتاج إلى ممارسة الضغط لضمان عدم نسيان القضية “وعلى الأمم المتحدة أن تأخذ هذا الأمر إلى الخطوة التالية”.

وكانت تصريحاتها واحدة من الشهادات في مؤتمر نظمته كندا واستضافته جماعة المناصرة “لا سلام بلا عدالة” حول موضوع “إسكات المعارضة”.

انتقد معظم المتحدثين انتهاكات حقوقية مزعومة في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وحضر الحدث دبلوماسيون من دول غربية ودول إقليمية مثل تركيا وقطر.

المصدرالحرة
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.