بولتون ينتقد صمت إيران “المطبق” حيال عرض واشنطن إجراء محادثات

2019-06-25T10:37:44+00:00
2019-06-25T10:37:47+00:00
سياسة
25 يونيو 2019
بولتون ينتقد صمت إيران “المطبق” حيال عرض واشنطن إجراء محادثات

شرق وغرب – ندد المستشار الأميركي للأمن القومي جون بولتون الثلاثاء بصمت إيران “المطبق” حيال عرض واشنطن إجراء مفاوضات، رغم تصاعد حدة التوتر بين الطرفين.

وقال بولتون “إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ترك الباب مفتوحًا لإجراء مفاوضات حقيقية”، مضيفًا “في المقابل، كان صمت إيران المطبق”، وذلك في تصريحات خلال زيارة إلى القدس.

وقال المستشار الأميركي “إن الولايات المتحدة أبقت الأبواب مفتوحة للمحادثات”، ذلك بعد أكثر من عام على انسحاب واشنطن من اتفاق نووي تاريخي بين طهران والقوى الكبرى.

وتابع بولتون وهو يقف إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شابات ونظيره الروسي نيكولاي باتروشيف “كل ما تحتاج إيران إلى القيام به هو سلوك هذا الطريق”.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الاجتماع الثلاثي حول التهديدات الإقليمية هو الأول بين هذه الدول.

وقال نتانياهو “بناء على مناقشاتنا، أعتقد أن هناك أساسا للتعاون بيننا نحن الثلاثة أكثر مما يعتقد كثيرون”.

وأضاف أن إسرائيل استخدمت جيشها “مئات المرات” لوقف ترسيخ الوجود الإيراني في سوريا التي لها حدود مشتركة مع الدولة العبرية.

واستدرك “ثلاثتنا نريد أن نرى سوريا سالمة ومستقرة وأمنة وهذا هدف مشترك”.

والتقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بشكل منفصل مع بولتون الأحد، في حين التقى باتروشيف الإثنين.

وفي طهران قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن قرار واشنطن فرض عقوبات على أكبر الدبلوماسيين الإيرانيين يثبت أن الولايات المتحدة “تكذب” بشأن المحادثات.

وفرضت الولايات المتحدة الاثنين عقوبات استهدفت المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي وآخرين، وقالت وزارة الخارجية الإيرانية هذه الخطوة تعني “الإغلاق الدائم لطريق الدبلوماسية” مع الإدارة الأميركية.

وتصاعد التوتر بين الجانبين بعد إسقاط إيران طائرة تجسس أميركية بدون طيار الأسبوع الماضي، وتوعد الرئيس الأميركي بالرد قبل أن يعدل عن توجيه ضربة انتقامية.

وتصر إيران على عدم امتلاكها أسلحة نووية، وهذا ما لا تقتنع به واشنطن.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي “ببساطة لا يوجد دليل على أن إيران اتخذت قرارا استراتيجيا بالتخلي عن أسلحتها النووية وفتح محادثات حقيقية لإثبات ذلك”.

واضاف “إن استفزازات إيران التي تشمل تهديدات وهجمات ضد شخصيات وممتلكات أميركية في الشرق الأوسط ما هي إلا مظاهر خارجية للتهديد المركزي الذي تمثله إيران من خلال سعيها المستمر للحصول على أسلحة نووية”.

وقال الرئيس حسن روحاني في اجتماع مع عدد من الوزراء بث على الهواء مباشرة عبر شاشات التلفزة “في الوقت الذي تدعو فيه إلى المفاوضات، تسعى إلى معاقبة وزير الخارجية؟ من الواضح أنها تكذب”.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.