تصريحات بومبيو المسرّبة بشأن صفقة القرن .. ماذا تعني؟

2019-06-07T10:47:19+00:00
2019-06-07T10:47:22+00:00
ترجمة وتقارير خاصة
7 يونيو 2019
تصريحات بومبيو المسرّبة بشأن صفقة القرن .. ماذا تعني؟

شرق وغرب – كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، الأسبوع الماضي، تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أدلى بها في لقاء خاص مع “مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية” قال فيه انه حتى داعمي خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط يتوقعون أن ينظر إلى هذه الخطة لتسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين بتشكيك عميق.

ونقلت الصحيفة عن تسجيل – قالت انها حصلت عليه – لحديث بومبيو في هذا الاجتماع أن “الخطة يمكن أن ترفض”، مشيراً إلى ان هناك تصورا بأن الخطة أحادية الجانب وتصب في صالح إسرائيل.

وتابع بومبيو: “أنا اتفهم ذلك التصور ومجادلة البعض بأن (الخطة) غير قابلة للتطبيق وأنها لن تكسب زخما” لكن “أتمنى أن يعطي الجميع مساحة للاستماع”.

ولفت وزير الخارجية الأمريكي إلى ان السؤال الكبير الذي يطرح نفسه هو “هل يمكن أن نحصل على مساحة كافية يمكننا من خلالها إجراء محادثات حقيقية حول (الخطة) وكيفية تطويرها؟”.

وسُئل بومبيو خلال الاجتماع عما إذا كانت هناك مساعي لحث الفلسطينيين على المشاركة، فأجاب: “الجميع سيجدون شيئا يكرهونه في الاقتراح” لكن الجميع، بمن فيهم الفلسطينيون، “سيجدون شيئا يقولون أنه يجب البناء عليه”.

وفي هذا السياق قالت مديرة مركز الشرق الأوسط بمؤسسة “راند” التحليلية، داليا داسا كاي، انه إذا وضعنا جانبًا ما قد يكون وزير الخارجية قد قاله، فإن سياسات الإدارة على أرض الواقع التي حابت اسرائيل بقوة حتى اليوم أثارت قلقًا واسع النطاق بأن الخطة من غير المرجح أن تقدم حلًا عمليًا يمكن أن يقبله الفلسطينيون.

وأكدت لـ”شرق وغرب” إن حقيقة أن الإدارة تمضي قدمًا بالمكونات الاقتصادية للخطة في مؤتمر البحرين المقترح أواخر هذا الشهر بدون الكشف عن مكوناتها السياسية قد زاد الشكوك حول قابلية هذا الجهد لإنتاج سلام دائم تقبله جميع الأطراف.

هذا، وقال مدير المركز العربي بواشنطن د. خليل جهشان، إن بومبيو قاسٍ مثل ترامب، ولكنه أذكى. وهذا يجعله أكثر خطورة وشرًا.

وأضاف لـ”شرق وغرب”: الفلسطينيون غائبون تمامًا عن الرؤية الأخلاقية لكلا الرجلين. إن كلام بومبيو غير المترابط للقادة اليهود حول “صفقة القرن” غامض للغاية وأناني. إنه يبدو نزقًا فيما يخص عدم اطلاعه بشكل كامل على الخطة.

ولفت إلى يبدو أنه يشعر بالاستياء من كونه يعامل من قبل كوشنر كوزير خارجية من الدرجة الثانية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.