محمد بركة يكتب:”حكاية ” عليوة ” مع نساء الأرض”!

2019-05-28T20:35:50+00:00
2019-05-28T20:35:53+00:00
ثقافة وفنون
28 مايو 2019
محمد بركة يكتب:”حكاية ” عليوة ” مع نساء الأرض”!


 لو كنت امرأة، لوقعت سريعا و على الفور في غرام محمد حسني عليوة:الشاعر الذي يقطر عذوبة ورومانسية و الإنسان الذي يقطر خجلا وحياء و مجاملة للبعيد قبل القريب! يهيأ لي أن المرأة العربية تشعر بالضعف تجاه هذه التركيبة:رومانسي و خجول ومجامل، لكن ” عليوة ” في ديوانه الأول”فاكهة الرغبة التي تصلي في مدفأة الرب” الصادر في القاهرة عن دار” نوستالجيا ” يتخلى عن خجله ويقتحم الأسوار المحصنة لأنثاه المشتهاة المستحيلة:

ارتعاشة الرغوة

 فوق شفاه فنجانك

تصبح قنبلة موقوتة

حين أمد لها شفتي

………

في البعد عنك

الوجد محترق

و في تدانينا يزداد احتراقا

جرأة عليوة إذن ليست من النوع ” النزاري ” رغم تأثره بنزار قباني لاسيما في مناداة الحبيبة بـ ” سيدتي ” والتغزل في فتاته ” الدمشقية “، لكنها جرأة البحث عن صورة غير مسبوقة كما البحث عن معنى آخر للحب:

لا تنامي لارا

لدينا ما نشاطره معا

ثقوب العمر في حذاء بائس

وعجزي في صنع معجزتي

لانتشال قصائدي، مفككة القوافي

 ومسح روث الضغينة

عن صورتي المكللة عارا

عن أشلاء فنجان قهوة الظهيرة

وعن دفتر يوميات حزن عينيك الأليف .

 يبدو ” عليوة ” مغرما بالصورة المركبة كما يبرع في المزج بين أشياء لا يبدو للوهلة الأولى أن رابطا ما يجمع بينها، لكني لم أحب عنوان الديوان و شعرت فيه ببعض التكلف . و في النهاية، تبقى التجربة حافلة بطزاجة وحرارة الكتابة الجديدة لموهبة شابة تخطو خطواتها الأولى بثقة على درب الإبداع.

المصدربوابة الأهرام
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.