للقصيدة ساعة رملية، ذات أجراس صامتة

2019-05-12T20:54:39+00:00
2019-05-12T21:06:25+00:00
ثقافة وفنون
12 مايو 2019
للقصيدة ساعة رملية، ذات أجراس صامتة
بن يونس ماجن

بن يونس ماجن: شاعر مغربي يعيش في لندن.

للقصيدة منزل واحد

يطلّ منه القمر

ويختفي إلى حين     

***

للقصيدة باب واحد

يطرقه الإلهام

ويسكن قوافيها شيطان مارد

***

للقصيدة شظايا

وشَذَرات ملوّنة

وأشباح في زيّ الأحياء

***

للقصيدة هلوَسات وترية    

تسعى أن تكون  إيقاعاً

 للوَمضة النثرية             

***

للقصيدة جزر منعزلة

يقطنها المتمرّدون

ومنفصلو الشخصية

***

في محراب القصيدة

ترقص الوَمضة

على إيقاع الهايكو الياباني

***

للقصيدة ساعة رملية

ذات أجراس صامتة

أما الوقت فله وجهان مُتناقضان

***

للقصيدة مدارات مقفرة

يعتريها السواد

في هياكل الضباب

***

للقصيدة حقل

يرتع فيه العشب الملوّث بالنفايات

وخريطة على امتداد زرقة البحر

***

على رصيف الإبداع

يعصر الشاعر خمرة الأملاح

لبلوغ الذروة الشعرية

***

للقصيدة هواجس عفوية

يعزفها جوق بهلواني

وراء كواليس المنفى

***

لطالما حافظت القصيدة النثرية

على غشاء بكارتها

وتسبّبت في تساقط الأقنعة

***

وعندما يولد جنين القصيدة

لا أحد يتجرّأ على قَطْع حبل سرته

خوفاً من دفاترها المرتبكة

***

للقصيدة مرايا نرجسية

تغار منها الخربشات

التي لم تكتب بعد

***

بشقّ الأنفس

يضع الشاعر اللمسات الأخيرة

ويتسربل أوجاع القصيدة

***

للقصيدة جعبة مُطرَّزة

فيها ضفائر

تخصب العميان في العتمة

***

لا أدونيس يتفلسف في غثيانه     

ولا درويش يمخر عباب بحوره

ولا نزار يعبث في نزواته

المصدرالميادين.نت
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.