فيسبوك وإنستغرام وواتساب تعاود تقديم خدماتها بعد انقطاع نحو ثلاث ساعات

2019-04-14T21:22:55+00:00
2019-04-14T21:23:03+00:00
علوم وتكنولوجيا
14 أبريل 2019
فيسبوك وإنستغرام وواتساب تعاود تقديم خدماتها بعد انقطاع نحو ثلاث ساعات

شرق وغرب – عاودت خدمات موقعا التواصل الاجتماعي فيسبوك وإنستغرام، فضلا عن خدمة إرسال الرسائل “واتساب” تقديم خدماتها بعد عطل مفاجئ أصابها الأحد لأكثر من ثلاث ساعات.

وأشار موقع “داون ديتيكتور” إلى أن الآلاف حول العالم شكوْا من تعطل في المواقع الثلاثة المملوكة لفيسبوك منذ الساعة 11:30 صباحا بالتوقيت الصيفي لبريطانيا.

وظهرت رسائل للمستخدمي فيسبوك تقول: “حدث خطأ ما”.

وأعلن موقع فيسبوك في الساعة 2:50 دقيقة ظهرا بتوقيت بريطانيا إنه حل المشكلة بعد أن “واجه بعض المستخدمين مشكلة في الاتصال” عبر تطبيقات الموقع.

وأعرب المتحدث باسم فيسبوك عن أسفه “عن أي إزعاج تعرض له المستخدمون”.

ولم يتطرق موقع التواصل الاجتماعي لسبب العطل، ولا إلى عدد المستخدمين الذين تضرروا من انقطاع الاتصال به.

وكان موقع فيسبوك شهد في مارس/ آذار الماضي واحدة من أطول فترات التعطل في تاريخه، وهو العطل الذي حال دون دخول بعض المستخدمين حول العالم إلى الموقع مع الفشل في تشغيل تطبيقي إنستاغرام وواتساب لأكثر من 24 ساعة.

وواجه الموقع أحد أشد أزمات انقطاع الخدمة الشهر الماضي بعد أن توقفت الخدمة الرئيسية بشكل كامل عن المستخدمين على مستوى العالم طوال يوم كامل، الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة حول العالم.

وقالت الشركة في بيان صدر عقب العطل السابق: “ندرك أن بعض الناس يواجهون حاليا مشكلة في الوصول إلى مجموعة تطبيقات فيسبوك”.

ولم يتعرض فيسبوك لعطل رئيسي قبل مارس/ آذار الماضي منذ تعطل أصابه عام 2008، عندما كان عدد المستخدمين لا يزيد عن 150 مليون فقط، بينما يبلغ عدد المستخدمين حاليا 2.3 مليار مستخدم شهريا.

ونفت الشركة الشهر الماضي أن يكون انقطاع الخدمة نتيجة هجمات حجب الخدمة، والمعروفة باسم DDoS، وهو نوع من الهجمات الإلكترونية تتم من خلال إغراق خدمة مستهدفة بكميات هائلة من البيانات التي يتم إرسالها وتداولها لإنهاك الخدمة وتعطيلها في النهاية.

المصدربي بي سي
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.