عادل عبدالكافي لـ”شرق وغرب”: الاشتباكات العسكرية في ليبيا أظهرت هشاشة قوات حفتر

2019-04-06T18:23:02+00:00
2019-04-06T18:25:53+00:00
ترجمة وتقارير خاصة
6 أبريل 2019
عادل عبدالكافي لـ”شرق وغرب”: الاشتباكات العسكرية في ليبيا أظهرت هشاشة قوات حفتر

شرق وغرب – علّق الخبير العسكري والاستراتيجي، والعقيد في الجيش التابع لحكومة الوفاق الوطني، عادل عبدالكافي، على التطورات الجارية على الساحة الليبية.

وقال عبدالكافي لـ”شرق وغرب”: ان التصعيد العسكري هو سيد الموقف الآن في ليبيا بعد اعطاء اللواء المتقاعد خليفة حفتر الضوء الأخضر من إحدى الدول الداعمة له باطلاق عملية عسكرية لاقتحام المنطقة الغربية والعاصمة طرابلس.

وأشار إلى انه مستعيناً ببعض العناصر التي رأسمالها بالأموال ووعود بالمناصب، والمدعومة بقوات من الشرق الليبي التي وقعت الكثير منها في الأسر.

ولفت إلى أن الحصيلة الاولية هي 129 عنصراً تتراوح أعمارهم بين 16 و 18 سنة، وقد قتل نحو 29 منهم.

وأضاف ان هذه تعتبر مأساة من ضمن المآسي التي تعيشها البلاد على يد حفتر لأبناء ليبيا. وان التعامل يجري مع ما تبقى من هذه القوات على يد الجيش الليبي بأوامر من رئاسة الأركان العامة التابعة لحكومة الوفاق الوطني، والقوى المساندة.

وأكد انه اليوم كان هناك استهداف من الطيران الحربي التابع لرئاسة أركان السلاح الجوي بطرابلس لبعض تمركزات قوات حفتر، وألحقت بهم خسائر. وقد تم ارسال قوات للجيش إلى الجفرة لقطع الطريق على الإمدادات التي يرسلها حفتر من المنطقة الشرقية.

وأكمل: ان العمل العسكري الذي قام به حفتر يعتبر افشالاً للمؤتمر الوطني الجامع وأد للعملية السياسية والتوافق.

وتابع: أصبح التصعيد العسكري هو المسيطر على المشهد. والان، فإن قوات الجيش والقوى المساندة بطرابلس أصبح خيارها الوحيد هو الحسم العسكري مع حفتر وصولا الى معقله في الرجمة بالمنطقة الشرقية، الشيء الذي لا مفر منه حتى لا يعيد الكرّة مرة اخرى.

وشدد على أن الاشتباكات اظهرت هشاشة قوات حفتر وعدم قدرتها على المواجهة والاشتباك المباشر. فقد استسلمت كتيبة كاملة بعتادها خلال 25 دقيقة. وفي اشتباكات المطار، فقد تم دحر قوات حفتر خلال ساعة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.