الشيوخ يوجهون صفعة لترامب بالتصويت لصالح إنهاء الدعم العسكري للتحالف السعودي باليمن

14 مارس 2019آخر تحديث : الخميس 14 مارس 2019 - 10:53 مساءً
الشيوخ يوجهون صفعة لترامب بالتصويت لصالح إنهاء الدعم العسكري للتحالف السعودي باليمن

شرق وغرب – أقرّ مجلس الشيوخ الأمريكي، الأربعاء، مشروع قانون ينهي الدعم العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية في الحرب باليمن.

وصوّت لصالح المقترح بغالبيّة 54 صوتاً مقابل 46، وحصل على دعم سبعة جمهوريّين، ويجب الآن أن يُوافق عليه مجلس النوّاب الأمريكي أيضا. لكن ترامب سيستخدم حقّه في النقض (الفيتو) ضد النص، بحسب ما أكد البيت الأبيض الذي أعلن الأربعاء “معارضته الشديدة” لمشروع القانون هذا، وفق وكالة “فرانس برس”.

وفي هذا الصدد، قال مدير معهد دراسات دول الخليج في واشنطن، جيورجيو كافييرو، إن تصويت مجلس الشيوخ يعتبر مؤشرًا آخر على كيفية توسيع القضايا المتعلقة بالسعودية في فترة ما بعد خاشقجي للخلاف بين إدارة ترامب والمشرعين، بما فيهم أولئك الذين ينتمون إلى حزب الرئيس.

وأضاف كافييرو لـ”شرق وغرب”: إن الاحتمالات جيدة أنه بمجرد وصول هذا الأمر إلى طاولة ترامب فإنه سيستخدم سلطة حق النقض (الفيتو) استنادًا إلى المدى الذي دعم به بقوة ولي العهد محمد بن سلمان وأقرّ بالروايات السعودية عن اليمن حول كونه صراعًا محوريًا ضمن صراع أكبر ضد توسع وتعزز النفوذ الإيراني في الدول العربية الضعيفة والمنقسمة.

وأكمل: مع ذلك، بافتراض أن ترامب سيستخدم حق النقض ضد مشروع القانون، فإنه يبدو من غير المحتمل بشدة أن ما يكفي من المشرعين سيدعمون الإجراء لتجاوز هذا الفيتو المتوقع. ولذلك، فإن الولايات المتحدة ستستمر غالبًا في لعب دورها في دعم التحالف بقيادة السعودية في اليمن على الرغم من هذا الإجراء من قبل مجلس الشيوخ.

وأشار إلى أنه رغم ذلك، فإن حق النقض يوضح كيف أن الحديث حول اليمن يتغير ضمن نخبة العاصمة، وخصوصًا بالنظر إلى حقيقة أن كل الديموقراطيين الطامحين إلى الرئاسة والذين يخدمون في مجلس الشيوخ صوتوا لصالح هذا الإجراء.

وخلص إلى القول: يجد المسؤولون في الرياض وأبو ظبي هذا التطور الأخير مقلقًا. إنهم قلقون حيال الديناميكيات الجديدة في الساحة السياسية في واشنطن التي ربما تضر مصالح السعودية والإمارات، وخصوصًا في حقبة ما بعد ترامب التي يمكن أن تبدأ باكرًا في عام 2021.

إلى ذلك، علّق مدير مركز الشرق الأوسط في جامعة دنفر الأمريكية، نادر هاشمي، حول هذا الموضوع.

وقال هاشمي لـ”شرق وغرب” إن التصويت في مجلس الشيوخ الأمريكي كان في الحقيقة حول المملكة العربية السعودية. وبينما دعا القرار إلى إنهاء الدعم الأمريكي للحرب في اليمن، فإن الهدف الحقيقي كان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

وأكد ان هذا التصويت كان انعكاسًا للغضب الشعبي الأمريكي تجاه جريمة قتل جمال خاشقجي (من قبل محمد بن سلمان) وبشكل أكثر عمومًا، كان انعكاسًا للمعارضة الأمريكية تجاه الوضع الحالي للعلاقات السعودية الأمريكية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.