ماذا بعد رفض البرلمان البريطاني خطة ماي للخروج من الإتحاد الأوروبي؟

13 مارس 2019آخر تحديث : الأربعاء 13 مارس 2019 - 3:29 مساءً
ماذا بعد رفض البرلمان البريطاني خطة ماي للخروج من الإتحاد الأوروبي؟

شرق وغرب – رفض مجلس العموم البريطاني، مساء الثلاثاء، خطة رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، للخروج من الإتحاد الأوروبي.

وصوّت 391 نائباً في المجلس برفض خطة “بريكست” المعدلة، فيما صوّت 242 نائباً بالموافقة عليه.

وعقب التصويت، أعلنت رئيسة الوزراء تيريزا ماي إن مجلس العموم سيصوت الأربعاء على الخروج دون اتفاق. 

هذا، وفي حال رفض أعضاء مجلس العموم البريطاني ذلك أيضاً، فإنهم سيصوتون الخميس على طلب التمديد لفترة البقاء في الاتحاد الأوروبي. 

وتعد هذه المرّة الثانية التي يقوم أعضاء مجلس العموم البريطاني برفض خطة رئيسة الوزراء للخروج من الإتحاد الأوروبي، بعد أن قاموا بالتصويت برفضها في يناير/كانون الثاني الماضي. 

وفي هذا الصدد، علّقت الوزيرة البريطانية السابقة، كلير شورت، حول هذا الموضوع.

وقالت شورت لـ”شرق وغرب”: كان تعريف آينشتاين للجنون هو أن يفعل المرء الشيء نفسه مرارًا وتكرارًا وأن يتوقع نتائج مختلفة! إن السيدة ماي هي رئيسة وزراء صلبة وعنيدة للغاية ولم تحاول إيجاد حل وسط يمكن أن يحصل على الأغلبية بين الأحزاب ويشكل خروجًا أكثر ليونة لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضافت انه الآن سيكون هناك تصويتًا ضد المغادرة دون اتفاق وطلب المزيد من الوقت. وكلا الأمرين سيمران، مشيرة إلى أن ماي سمحت بإجراء تصويت حر لمنع الانقسام في حزبها.

واستدركت شورت: لكن لا زلنا لا نملك حلًا إيجابيًا. لقد ازداد احتمال إجراء استفتاء آخر لأنه إذا لم يستطع مجلس العموم الموافقة فيجب على الشعب اتخاذ القرار. وهذا سيعني بشكل مؤكد تقريبًا إعادة التشكل ضمن الاتحاد الأوروبي.

ورأت ان خلاصة القول هي أنه بعد كل هذا الوقت، لم يتم الاتفاق على أي حل.

كما علّق الأكاديمي وأستاذ القانون الحكومة في جامعة دورهام البريطانية، البروفيسور توماس بروكس على هذا الموضوع.

وقال بروكس لـ”شرق وغرب”: هذه هزيمة تاريخية لرئيسة الوزراء التي لم تفقد السيطرة على حكومتها فحسب، ولكن على البلاد أيضًا.

وأضاف: لم أشاهد أبدًا رئيس وزراء أضعف، وكلما استمر هذا الوضع، كلما ازداد الضرر الحاصل على المملكة المتحدة للخروج من الأزمة السياسية الحالية. 

يشار إلى أن يوم 29 مارس/ آذار الجاري هو الموعد المجدول لكي تتم لندن خروجها من الإتحاد الأوروبي.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.