الإمارات تقصي أستراليا حاملة اللقب وتضرب موعدا مع قطر في نصف النهائي

2019-01-25T21:12:21+00:00
2019-01-25T21:12:24+00:00
رياضة
25 يناير 2019
الإمارات تقصي أستراليا حاملة اللقب وتضرب موعدا مع قطر في نصف النهائي

شرق وغرب – بلغت الإمارات المضيفة الدور نصف النهائي من بطولة كأس اسيا 2019 لكرة القدم بعد فوزها على استراليا حاملة اللقب 1-صفر الجمعة على استاد هزاع بن زايد في العين.

وسجل علي مبخوت الهدف (68). وتلعب الإمارات الثلاثاء المقبل في نصف النهائي مع قطر الفائزة الجمعة أيضا على كوريا الجنوبية 1-صفر. وفي المباراة الثانية من دور الأربعة، تلتقي ايران مع اليابان الاثنين المقبل.

قدم الفريقان مباراة عكست مستوى أفضل مما قدماه حتى دور الـ16، وبدا منتخب استراليا في أحيان كثيرة في زي حامل اللقب بيد ان المضيف لم يقف مكتوف اليدين، فركز على الدفاع والهجمات المرتدة واستغلال الثغرات، إن وجدت، في صفوف الخصم.

وكسب مدرب الامارات، الايطالي البرتو زاكيروني (65 عاما) الرهان حتى الساعة بعد تعرضه للكثير من الانتقادات نتيجة المنحى الدفاعي الذي ينتهجه، علما انه يسعى الى قيادة فريقه الى لقبه القاري الاول بعدما سبق له شخصيا ان توج بالكأس عام 2011 مع اليابان.

وتقف الامارات على بعد خطوة من نسخ انجاز عام 1996 عندما استضافت العرس القاري وبلغت النهائي للمرة الاولى قبل ان تخسر امام السعودية بركلات الترجيح.

في المقابل، فشل مدرب استراليا غراهام أرنولد الذي عين بعيد مشاركة الفريق في كأس العالم 2018 في روسيا وخروجه من الدور الأول، في قيادة منتخب بلاده ليكون خامس من يحافظ على لقبه منذ انطلاق البطولة في 1956 بعد كوريا الجنوبية (1956 و1960)، ايران (1968 و1972 و1976)، السعودية (1984 و1988) واليابان (2000 و2004).

وسبق لارنولد ان قاد “سوكروز” في كأس اسيا وفشل في تحقيق نتيجة أفضل من تلك التي تحققت في 2007 عندما خرج الفريق من تلك النسخة التي اقيمت بمشاركة 16 منتخبا من اول دور اقصائي (ربع النهائي) بالخسارة امام اليابان بركلات الترجيح، علما ان تلك التجربة كانت الاولى لاستراليا في كأس اسيا بعد عام على انضمامها لأسرة الاتحاد الاسيوي لكرة القدم.

– خطأ دفاعي ومبخوت يحسم –

بدأت المباراة بحذر من الجانبين وإن برزت ثقة الاماراتيين بصورة أكبر حيث بادروا الى التقدم ولاحت الفرصة الاولى لعلي مبخوت لكن رأسيته علت العارضة (2).

وكسرت رأسية ترنت ساينسبوري السلبية الاسترالية غير انها لم تجد الى الشباك سبيلا (5) في ظل نسبة سيطرة وصلت الى 57 في المئة لأصحاب الضيافة في الدقيقة 10 قبل ان يبدأ “سوكروز” شيئا فشيئا في سحب البساط من تحت خصومهم.

وتقدم أبوستولوس جيانو وبدأ في طور تشكيل خطورة غير ان محمد احمد أنقذ الموقف (16) قبل ان يسقط أرضا بسبب الاصابة ويضطر مدربه زاكيروني الفائز بلقب الدوري الايطالي عام 1999 مع ميلان، الى استبداله بخليفة الحمادي (18).

وتقدم اسماعيل الحمادي على الجهة اليسرى ودخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية صدها الحارس الاسترالي ماثيو راين (21).

وتحولت السيطرة الى الضيوف وتألق كريستوفر إيكونوميديس بحركته المستمرة.

وسدد جايمي ماكلارين كرة على الطائر من داخل المنطقة أنقذها الحارس خالد عيسى (29).

وحصل منتخب الامارات على ضربة حرة من الجهة اليمنى لعبها المخضرم اسماعيل مطر وصلت الى علي سالمين فلعبها برأسه خلفية وصلت الى علي مبخوت ارسلها رأسية بدوره لكنها علت العارضة وسط ذهول زملائه والجماهير على الفرصة الضائعة (45+1).

وفي الثاني، لعب كريس إيكونوميديس ضربة ركنية من الجهة اليسرى طار لها جاكسون ايرفاين برأسية بدا كأنها في طريقها الى المرمى بيد أنها علت العارضة بقليل (59).

وخرج ماكلارين ودخل بدلا منه لاعب هرتا برلين الالماني ماثيو ليكي الذي تعرض لاصابة خطيرة ابعدته عن المباريات الثلاث الاولى في البطولة قبل ان يدخل في الدقيقة 68 من مباراة دور الـ16 امام أوزبكستان ويسجل ركلة الترجيح الأخيرة (60).

وعلى عكس المجريات، لعب الحارس الاماراتي كرة طويلة وصلت الى ديغينيك، الذي سيحمل الوان الهلال السعودي، فوجد نفسه تحت ضغط كبير من محمد عبدالرحمن ليمرر الكرة الى حارس مرماه، غير ان مبخوت سبق الأخير اليها وتخطاه وسددها سهلة في الشباك مانحا صاحبة الضيافة التقدم (68).

وسعى الاستراليون الى انتزاع التعادل في ما تبقى من وقت محتسب بدل ضائع لكن دون جدوى وحصل ايرفاين على بطاقة صفراء بعدما فقد اعصابه في مواجهة أحد الخصوم (90+7).

وسدد مارك ميليغن كرة من خارج منطقة الجزاء لم تثمر (90+11) قبل ان يطلق الحكم الياباني ريوجي ساتو صافرة النهائية.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.