خسارتان لتيريزا ماي في أسبوع واحد .. إلى أين تتجه الأمور؟

2019-01-11T20:20:55+00:00
2019-01-11T20:20:59+00:00
ترجمة وتقارير خاصة
11 يناير 2019
خسارتان لتيريزا ماي في أسبوع واحد .. إلى أين تتجه الأمور؟

شرق وغرب – شهد مجلس العموم البريطاني هذا الأسبوع هزيمتان لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي. حيث صوّت النواب لصالح إرغام الحكومة على العودة إلى البرلمان بخطة بديلة للخروج من الإتحاد الأوروبي خلال أجل لا يتعدى ثلاثة أيام عمل في حال رفض البرلمان مسودة الإتفاق الحالية.

وصوّت لصالح ذلك 308 نائباً، فيما عارضه 297 آخرين. ومن المرتقب أن يصوّت النواب على المسودة الحالية يوم الثلاثاء، 15 يناير/كانون الثاني الجاري.

هذا، وصوّت 303 نائباً مقابل 296 لصالح إدخال تعديل على قانون التجارة يقيد فيه من صلاحيات الحكومة المالية في حال تبني سيناريو مغادرة الإتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وفي هذا الصدد، علّق أستاذ القانون والحكومة في جامعة دورهام البريطانية، البروفيسور توماس بروكس، على هذا الموضوع.

وقال بروكس لـ”شرق وغرب” ان هذا خبر سيء لرئيسة الوزراء، مضيفاً انه يبيّن ان حكومتها لا تستطيع الحصول على أغلبية في البرلمان لدعم برنامجها التشريعي الأكثر أهمية.

وأشار إلى أنه لو خسرت رئيسة الوزراء مرة أخرى في الأسبوع المقبل، كما هو متوقع، فإن حكومتها ربما تكون في وضع النهاية.

ولفت بروكس إلى أنه يجب إجراء انتخابات جديدة أو استفتاءً ثانياً للخروج من المأزق.

ويتزايد النداء بالمطالبة بإجراء استفتاء ثانٍ حول خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.