زواج مكسيكي أم مغربي أيهما تفضل إذا كان لديك خيار

2019-01-10T19:20:08+00:00
2019-01-10T19:20:12+00:00
منوعات
10 يناير 2019
زواج مكسيكي أم مغربي أيهما تفضل إذا كان لديك خيار

شرق وغرب – تختلف عادات الزواج من منطقة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر، لنتعرف ونحزر تقاليد الزواج معا.


من المفضل الاحتفال بالزفاف في هذه الدولة الأوربية صباح يوم الأحد المشرق. ووفقا لفلكلور هذه الدولة فإن الاحتفال بالزفاف يوم الثلاثاء أو الجمعة يجلب الحظ النحس للمتزوجين. فترتدي العروس الفستان الأبيض وتغطي وجهها بالطرحة البيضاء، التي ترمز إلى العذرية. وينبغي على العروسين أن يمشيا إلى الكنيسة سيرا على الأقدام ولا يسمح لهما بالرجوع إلى المنزل أو الاستدارة إلى الوراء، لذلك يمشي خلف العروسين أصدقائهما لكي يرجع أحد الأصدقاء إلى المنزل في حال نسيان شيء ما. وعند باب الكنيسة يكسر العروسان إناء من الزجاج ويعدان القطع المكسورة، التي ترمز إلى عدد السنوات التي سيقضيانها معا. ومنذ مئات السنين كانت البيتزا والمعكرونة والمأكولات البحرية أطباق رئيسية على الطاولة في هذا الزفاف. وللترفيه يقود العروس والعريس ضيوفهما إلى رقصة دائرية مبهجة تسمى “تارانتيلا”. ويهدى عادة المال لمساعدة العروسين في تكاليف الزفاف.

غالبا في هذه الدولة يعتمد موعد الزفاف على النجوم. فيأخذ العروسان نصيحة عالم الفلك ليحددا موعد الزفاف بناء على تواريخ ميلادهما. ومنذ عصور قديمة كانت العروس ترتدي لباس الكيباو الأحمر التقليدي المزخرف بالخيوط الذهبية. ويكون ذو أكمام طويلة وقبة عالية. وعادة أثناء الاحتفال تغير العروس فستانها كدليل على الوضع المادي الجيد. ويعتبر الزفاف فرصة للتباهي، فيمكن أن ترى على طاولة الزفاف أغرب الأطباق، كحساء من سمك القرش وطبق من أعشاش العصافير. وبدلا من الغناء، يرقصون رقصة الأسد ويرتدون الأقنعة الكبيرة على شكل القطط ويتمايلون على أدقة الطبول، ليبعدوا الأرواح الشريرة عن المتزوجين. وبعد الحفل يوصل الأصدقاء العروسين إلى بيتهما وهم يضحكون ويمزحون معهما.

يحتفلون بالزفاف في هذه الدولة في المساء البارد الصيفي. وتلبس العروس الفستان الأبيض القطني المزخرف بالزخرفة التقليدية لهذه الدولة مع الطرحة البيضاء وتخيط بالجهة الداخلية للفستان ثلاث شرائط صفراء وزرقاء وحمراء. وترمز هذه الشرائط إلى المال والطعام والحب للسنوات القادمة. أما العريس فيلبس بنطالا فضفاضا ذو لون فاهي وقميصا من الحرير الملون بألوان صارخة ما يناسب الشمس الساطعة في هذه الدولة. وأثناء الحفل يعطي العريس عروسه 13 قطعة نقدية ذهبية ترمز إلى المسيح وأتباعه. وبعد إعطاء الوعود لبعضهما يربط الكاهن حبلا على أيدي المتزوجين، الذي يرمز إلى حبهما الأبدي. وتضم مائدة الاحتفال الأرز والفول وكعكعة الزفاف مع المكسرات والفواكه المجففة وشراب الروم. أما ما يخص الترفيه فتحضر فرقة أوركسترا كاملة تسمى الماريتشي وتتكون من عازفي الغيتار والكمان والأبواق

يفضل الروس الزواج فى شهر أغسطس، ويعتبرونه شهرا مناسبا لبداية حياة زوجية سعيدة، فهو يجلب الحظ الجيد للعروسين، كما يظنون. وتمتاز الأفراح بالفخامة ويلزم الترتيب لها من قبل، فمن الممكن أن يظل العريس يرتب لهذا اليوم لمدة عام كامل. وقبل يوم أو يومين من الزفاف يقوم كل من أصدقاء العروس والعريس بالتجهيز لحفلة العزوبية حيث يقوم كل من العروسين بالاحتفال مع أصدقائه. وفي يوم الزفاف، يذهب العريس ليأخذ العروس من بيتها. ويذهب الجميع إلى إدارة تسجيل الأحوال المدنية ومن ثم إلى الكنيسة وثم إلى مطعم للاحتفال بالزفاف. ومن تقاليد هذه الدولة الأسئلة والاختبارات للعريس وكسر الزجاج ووضع قفل على سور أحد الجسور في المدينة ورمي المفتاح في النهر كدليل على متانة علاقتهما والحب الأبدي.


أول خطوة من خطوات الزفاف هي الذهاب إلى الحمام، حيث تذهب العروس مع بعض النساء المقرّبات جداً إلى الحمام العام التقليدي، وتساعدها النساء على الإستحمام، وخلال ذلك يتم غناء أغاني الزفاف لها. يتمّ إقامة حفل حناء للعروس قبل يوم الزفاف مع أقاربها وصديقاتها المقربات، حيث استخدمت الحناء في هذه الدولة منذ قرون لرسم تصماميم جميلة على يد وقدم العروس وضيوفها. يوم العرس هو الليلة الكبيرة التي يستمر التحضير لها لعدة أيام، ويبدأ يوم العرس بتزويج الشيخ العروسين، ثم تصعد العروس على العمارية، وهي عبارة عن كرسي خشبي ومزين وعالٍ يحمله أربعة شباب على أكتافهم، ثم يبدأ الرقص على أنغام فرقة الدقيقة التي تزف العروسين وأنغام الأغاني التقليدية، وبعد ذلك يجلس العروسان وسط الحضور ويتبادلان التهاني ويلتقطان معهم الصور، وخلال الحفل تنسحب العروس مع النكافة لتغيير فستانها، ثم تعود للترحيب بالضيوف وتناول وجبة العشاء مع أهل العريس وأهلها، وتغادر مرة أخرى لترتدي فستانا آخر يعبر عن المنطقة التي تنتمي إليها، وقبل نهاية الحفل ترتدي الفستان الأبيض، وتقطع الحلوى، وتغادر مكان الحفل إلى منزل العريس.



يقام حفل الزفاف عادة في منزل والد العروس، حيث تمتد طقوس ومراسم حفل الزفاف لدى سكان هذه الدولة من 3 إلى 5 أيام، وذلك بحسب الوضع المادي لأهل العروسين، حيث تقوم النساء بغناء الأغاني، التي تبارك زواج العروسين. كما يقوم الرجال بأداء الصلاوات والدعاء باستمرارية زواج العروسين حتى الموت، وحسب الطقوس التقليدية يمنع خروج العروس من بيتها أثناء مراسم الزفاف. وفي يوم الزفاف تضع العروس مجوهرات من المعادن الثمينة في يديها وأطواق من الورد والياسمين حول أعناق العروسين، التي تساعد على طرد الأرواح الشريرة من حول العروسين حسب المعتقدات التقليدية، كما يربط العروسين بواسطة حبل مبارك من قبل الكاهن، وبعد إشعال النار المباركة يقوم العريس بالدوران حول النار وتتبعه العروس المربوطة به، ويعد انطفاء النار المباركة دليل شؤم سيحل بالعروسين. ويتم إهداء بقرة لأهل العروس.الهند

المصدرسبوتنيك
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.