بطولة إنكلترا: مانشستر سيتي يقسو على ساوثمبتون وينفرد بالصدارة وتشلسي ثانيا

شرق وغرب – انفرد مانشستر سيتي بالصدارة بفوزه الكبير على ضيفه ساوثمبتون 6-1 الأحد في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم، فيما اقتنص تشلسي المركز الثاني بفوزه الصعب على جاره كريستال بالاس 3-1.

في المباراة الأولى على ملعب الاتحاد في مانشستر، حسم مانشستر سيتي نتيجة المباراة في الدقائق العشرين الأولى بتسجيله ثلاثية نظيفة تناوب عليها الهولندي ويسلي هويدت (6 خطأ في مرمى فريقه) والأرجنتيني سيرخيو أغويرو (12) والإسباني دافيد سيلفا (18).

وقلص الضيوف الفارق من ركلة جزاء انبرى لها داني إينغز بنجاح (30)، لكن رحيم سترلينغ أضاف ثنائية لأصحاب الأرض في الدقيقتين 45+2 و67، قبل أن يختتم الدولي الألماني لوروا سانيه المهرجان في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وهو الفوز الثالث تواليا لمانشستر سيتي والتاسع هذا الموسم فرفع رصيده إلى 29 نقطة منفردا بالصدارة التي كان يتقاسمها مع ليفربول المتعادل مع مضيفه أرسنال 1-1 السبت، فيما مني ساوثمبتون بخسارته السادسة هذا الموسم والرابعة في مبارياته الثماني الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز.

كما إنها المرة الثانية عشرة التي يحقق فيها مانشستر سيتي الفوز بخمسة أهداف أو أكثر في الدوري بقيادة مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا.

وقال غوارديولا “لعبنا بشكل رائع سواء بالكرة أو بدونها”، مشيدا بأداء سترلينغ الذي اصبح “أكثر نضجا الآن مقارنة مع لقائنا الأول في النادي… عمره 23 عاما ولا يزال بإمكانه أن يكون أفضل”.

ولم يتأثر مانشستر سيتي بغياب نجم خط وسطه كيفن دي بروين الذي ستبعده إصابة في الركبة اليمنى لمدة 5 أسابيع على الأقل، ففرض أفضليته أغلب فترات المباراة باستثناء دقائق قليلة في بداية الشوط الثاني.

واستعد مانشستر سيتي جيدا لاستضافة شاختار دانييتسك الأوكراني الأربعاء المقبل في الجولة الرابعة من مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث يسعى إلى حجز بطاقته مبكرا إلى الدور الثاني.

ويتصدر سيتي المجموعة السادسة برصيد 6 نقاط بفارق نقطة أمام ليون الفرنسي و4 نقاط أمام شاختار وهوفنهايم الألماني، وسيضمن بطاقته في حال فوزه وخسارة هوفنهايم.

– بداية قوية –

وضرب مانشستر سيتي بقوة في بداية المباراة وافتتح التسجيل مبكرا عندما مرر سيلفا كرة إلى سانيه داخل المنطقة فمررها عرضية إلى سترلينغ المنطلق من الخلف حاول المدافع هويدت قطعها لكنه تابعها بالخطأ داخل مرمى فريقه (6).

وعزز أغويرو تقدم مانشستر سيتي عندما تلقى سترلينغ كرة من البرتغالي برناردو سيلفا فتوغل داخل المنطقة مراوغا أكثر من مدافع قبل أن يمررها زاحفة أمام المرمى فتابعها الأرجنتيني بيمناه في الشباك (12).

وهو الهدف السابع لأغويرو هذا الموسم فلحق بالغابوني بيار إيميريك أوباميانغ (أرسنال) والبلجيكي إدين هازار (تشلسي) في صدارة لائحة الهدافين.

وهو الهدف الـ 150 لأغويرو في الدوري الممتاز، وبات ثالث لاعب فقط يصل هذا الحاجز مع فريق واحد بعد الفرنسي تييري هنري مع أرسنال (175) وواين روني مع مانشستر يونايتد (183).

وعزز سيلفا بالهدف الثالث مستغلا كرة عرضية من سترلينغ فشل سانيه في متابعتها برأسه فتهيأت أمام الدولي الإسباني السابق الذي تباعها “طائرة” بيسراه من مسافة قريبة في الزاوية اليمنى للحارس (18).

وحصل ساوثمبتون على ركلة جزاء عندما خرج الحارس الدولي البرازيلي إيدرسون من عرينه لقطع انفراد داني إينغز لكنه عرقله، فانبرى لها الأخير بنفسه ونجح في التنفيذ (30).

وأعاد مانشستر سيتي الفارق إلى سابق عهده عندما خطف أغويرو كرة من المدافع البرتغالي سيدريك سواريز عند خط المرمى ورفعها عرضية تابعها سترلينغ داخل الشباك (45+2).

وتحسن أداء ساوثمبتون مطلع الشوط الثاني وكاد يقلص الفارق في مناسبتين لولا تدخل رائع للحارس أمام جيمس وارد-براوز وإينغز.

لكن سترلينغ وجه الضربة القاضية للضيوف بتسجيله هدفه الشخصي الثاني والخامس لفريقه بتسديدة بيمناه من زاوية صعبة اثر تمريرة من أغويرو (67).

وختم سانيه المهرجان عندما تلقى كرة من سترلينغ عند حافةالمنطقة فتلاعب بأحد المدافعين وسددها بيسراه على يمين الحارس أليكس ماكارثي (90+1).

– فوز بنكهة إسبانية –

وفي الثانية على ملعب “ستامفورد بريدج” في العاصمة، حسم تشلسي الدربي اللندني بصعوبة وبنكهة إسبانية.

وأنهى تشلسي الشوط الأول عبر مهاجمه الدولي الإسباني ألفارو موراتا بتسديدة من مسافة قريبة إثر تمريرة من مواطنه بدرو رودريغيز (32)، لكن كريستال بالاس أدرك التعادل مطلع الشوط الثاني عبر أندروس تاوسند بتسديدة قوية من خارج المنطقة (53).

ولم تدم فرحة كريستال بالاس سوى 12 دقيقة حيث أعاد موراتا التقدم لتشلسي عندما تلقى كرة من ركلة حرة جانبية للبديل إدين هازار فهيأها لنفسه وسددها بيسراه من مسافة قريبة داخل المرمى (65).

وبات هازار الذي دخل مكان البرازيلي ويليان (64)، ثالث لاعب يمرر كرات حاسمة في ثلاث مباريات متتالية كبديل في تاريخ الدوري الممتاز بعد التشيكي توماس رادسينسكي مع إيفرتون في آذار/مارس 2004 والهولندي أريين روبن مع تشلسي في نيسان/أبريل 2005.

وطمأن بدرو جماهير تشلسي بتسجيله الهدف الثالث بتسديدة بيمناه من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من مواطنه ماركوس ألونسو (70).

ورفع تشلسي رصيده إلى 27 نقطة وانتزع المركز الثاني بفارق الأهداف من ليفربول، فيما بقي كريستال بالاس في المركز الرابع عشر برصيد 8 نقاط.

وهي المرة الأولى منذ موسم 1978-1979 التي لم تخسر فيها فرق الصدارة الثلاثة أي مباراة بعد 11 مرحلة.

وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء هادرسفيلد مع فولهام.

المصدر - أ ف ب
2018-11-04 2018-11-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.