الفلسطينيون يدبون الصوت ويطالبون بالحماية الدولية .. !

عودة عودة

أكثر من سبعين عاما لاحتلال العدو الاسرائلي لكامل التراب الوطني الفلسطيني لم يجد افلسطينون الا طلب الحماية الدولية بعد ان رفضت الحكومات الاسرائيلة جميعها منذ بنغوريون مرورا بغولدا مائير وايغال الون واسحق شامير وانتهاء ببنيامين نتنياهو الاعتراف بالشعب الفلسطيني وحقه بالعودة الى وطنه التي عاش فيها ومنذ الاف السنين ..

الفلسطينينون امام الباب المغلق الذي اوصده العدو الصهيوني برفضهم جميع المبادرات والحلول السلمية الفلسطينية والعربية والدولية منها المبادرة العربية للسلام العام 2002 واتفاق اوسلو وحل الدولتين وحل الدولة الواحدة وحل الدولتين ولا لغيرها..

فاسرائيل ترفض وقف وقف حصارها لقطاع غزة وترفض هدم جدار الفصل العنصري وترفض وقف الاعتقال للفلسطينيين والافراج عن المعتقلين وترفض وقف هدم بيوت الفلسطينيين واجبارهم في كثير من الاحيان هدم بيوتهم بايديهم ووقف وقف نهب خيرات وثروات الفلسطينيين واحتلال القدس عاصمتهم وجعلها العاصمة الابدية لاسرائيل..

وترفض اسرائيل جميع القرارات الدولية حول القضية الفلسطينية وحتى اعتراف الامم المتحدة باسرائيل وحق العودة للاجئين الفلسطينيين ولا تعترف بالنكبة الفلسطينية وما تريديده اسرائيل ان تكون كل فلسطين خالية من العرب..

كل ذلك جعل اسرائيل ان تكون دولة مارقة يجب عقابها وطردها من الامم المتحدة وفي اقرب وقت..!

المصدر - عمون
2018-11-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.