الدب الروسي وتغيير معادلة القوة العالمية

أحمد المالح

*كاتب مصري من القاهرة

عادت روسيا مرة أخرى وبكل قوتها لتغير السيناريو العالمى ومعادلة النظام العالمى الجديد الذى فرضته أمريكا بعد انتهاء الحرب الباردة وتفتيت الاتحاد السوفييتى إلى دويلات صغيرة وكان يوم 25 ديسمبر 1991 يوما أسودا فى تاريخ الإتحاد السوفييتى والعالم أجمع لينهار الإتحاد السوفييتى وتتحكم الولايات المتحدة الأمريكية فى العالم أجمع وخاصة بعد حرب الخليج الثانية بين العراق والكويت وظهور الإتحاد السوفييتى بصورة ضعيفة جدا ومهزوة أما العالم أجمع بعد أن أصابه الوهن الشديد .. بفعل الركود والضعف الإقتصادى الكبير.

بعد صراع كبير مع أمريكا فى مجال التسلح وبرامج الفضاء وقيام ميخائيل جورباتشوف بإصلاحات إقتصادية كانت كارثية.. ولم يتحملها الإقتصاد السوفييتى المنهار أصلا.

وأخيرا جاء فلاديمير بوتين السياسى والعسكرى و (بطل الكاراتيه ) ليحول روسيا إلى عملاق كبير عسكريا وإقتصاديا ويرعب أمريكا ويجعلها ترتعد خوفا ورعبا منه ..والمستقبل بدون أدنى شك هو لروسيا التى فرضت إرادتها وقوتها فى سوريا وسيطرت على معظم الأراضى السورية وأصبح لروسيا اليد الطولى والعليا فى سورية وخاصة بعد تزويد النظام السورى وبشار الأسد بنظام الدفاع الجوى s300 الرهيب الذى قلب المعادلة الحربية رأسا على عقب وجعل التفوق السورى كاملا على أراضيه ليفكر أى عدو لسورية مليون مرة قبل الدخول والعربدة فى الأجواء السورية التى أصبحت محرمة على طائرات العدو الإسرائيلى والتحالف الغربى.

وها هي الأنباء تتواتر عن تخلى بعض الدول الخليجية عن أمريكا ..ومثلما قال أحد حكماء العرب وزعمائها المتغطى بأمريكا عريان. فروسيا تستطيع أن تقود العالم وتعيد مرة أخرى نظام عالمى جديد متعدد القطبية وهذا من مصلحتنا جميعا كعرب ومسلمين. وبعد انتهاء الحرب الباردة أو cold war عادت مرة أخرى الحرب الباردة والتوتر السياسى والعسكرى بين روسيا وأمريكا، ليقترب العالم من نظام عالمى جديد.

سيكون أفضل للعرب والمسلمين من جميع الوجوه سواء عسكريا أو أيديولوجيا ليعم الأمن والسلام ربوع العالم جمعاء.

2018-10-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.