على مرمى وداع

رياد صعابنة

*رياد صعابنة : شاعرة وتربوية فلسطينية.

على مرمى وداع

قال لها

ينقصك أنت

فعودي إليك

بأشيائك التي تخصني

وكما أراها

لا كما تظنين

أخرجي من الظلمة ..

والعني الظلام في

زوايا القلب ..

ضحكت بملء وجعها ..

وقالت

يا هذا منذ متى كان

صمت الجرح ظلاما..

وكيف يصبح الكبرياء

ظلما ..

قل لي

كم مرة علي أن ارحل

لأعود عودة استغباء

خوفا من خسارة تشبه

نزع الذات من ذاتها ..

يا هذا

ألم تتذكر كم كنت

طاعنا في الكلام ..

وكم كنت أنا

معطاءة كالسماء ..

كلما نظرت إليها

ابتسمت لك ألف

نجمة ..

كتبتك وشما على

نبض الروح ..

وكتبتني حروفا

تائهة على الرمال ..

يا أنت

لم تعد انت

خذ ما شئت واذهب

ولا تمطرني كذبا فأنا

تلك الوردة التي قتلت

ولم تعد بحاجة للماء ..

خذ صوتك وارحل

ولا تتركه يصرخ

بعمق وريدي ..

كصوت الرعد في ليلة

سكون..

خذ كلك وامضي ..

وقل لي وداعا

صديقتي الجميلة ..

وداعا شاعرتي الرائعة ..

واترك لي بعضا مني

يودع كلي

على مفترق تنهيدة

وألف غصة تحكي

رواية بطل شكسبيري

قتل أميرته بمنطق

أحمق…

2018-10-12 2018-10-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.