القضاء الباكستاني يأمر بمصادرة أموال صهر “شهباز شريف”

شرق وغرب – قرر القضاء الباكستاني، الخميس، مصادرة أموال علي عمران، صهر رئيس حزب المعارضة الرئيسية “الرابطة الإسلامية” شهباز شريف، في إطار قضية “الفساد” التي سجن على إثرها الأخير مؤخرا.

وأفاد مراسل الأناضول بأن قرار مصادرة أموال عمران جاء من قبل محكمة شمال غرب لاهور، استجابة لطلب تقدم به مكتب المساءلة الوطني في باكستان.

ويواجه عمران تهما بتقاضي رشوة مالية من إحدى الشركات في إقليم البنجاب، عندما كان شهباز شريف رئيسا لوزراء الإقليم.

وأشار إلى أن عمران لم يحضر إلى المحكمة لتقديم إفاداته حيال الاتهامات الموجهة إليه، حول تقاضي تلك الرشوة البالغة 130 مليون روبي باكستاني (حوالي مليون دولار).

والجمعة الماضية، قضت محكمة المساءلة الباكستانية بحبس زعيم حزب “الرابطة الإسلامية” المعارض شهباز شريف 10 أيام، لاستجوابه في قضية فساد مرتبطة بملايين الدولارات.

وجاء قرار المحكمة بعد يوم واحد من اعتقال السلطات الباكستانية “شهباز” الشقيق الأصغر لرئيس الوزراء السابق نواز شريف، بمدينة “لاهور”، على خلفية تحقيقات جارية في قضية “فساد”.

ومن المقرر أن يمثل “شهباز” مجددا أمام محكمة المساءلة في 16 أكتوبر / تشرين الأول الجاري.

وشهباز متهم بمنح عقود غير قانونية تقضي ببناء محطات معالجة المياه في البنجاب مقابل الحصول على رشى.

وسبق أن تولى “شهباز” منصب رئاسة الوزراء في حكومة إقليم البنجاب ثلاث مرات.

يشار أن نواز شريف، الشقيق الأكبر لشهباز، صدرت بحقه وابنته وصهره، أحكام بالسجن على خلفية قضايا “فساد”، قبل أن تعلق محكمة إسلام آباد العليا في سبتمبر / أيلول الماضي تلك الأحكام مقابل كفالة مالية.

ويصر نواز شريف الذي شغل منصب رئيس وزراء البلاد 3 مرات دون أن يكمل فترة كاملة على الإطلاق، على براءته، ويرفض جميع الاتهامات المنسوبة إليه بالتورط في مخالفات مالية.

المصدر - الأناضول
2018-10-12 2018-10-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.