وزير الطاقة الأمريكي السابق يعلّق عمله في السعودية .. لماذا؟

شرق وغرب – أكد وزير الطاقة الأمريكي السابق، إرنست مونيز، إنه قرر تعليق دوره الاستشاري في مشروع مدينة نيوم الاقتصادية السعودية لحين معرفة مزيد من المعلومات عن الصحفي جمال خاشقجي، الذي اختفى بعد أن دخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر الجاري.

وفي بيان وصل “شرق وغرب” نسخة منه، قال مونيز: أشارك الكثيرين المخاوف العميقة حول اختفاء أو الاغتيال المحتمل لجمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول.

وأضاف: السيد خاشقجي، هو صحفي متمرس، ومقيم شرعي في الولايات المتحدة الأمريكية، وكاتب عمود في الواشنطن بوست، أرّخ وحلل الأحداث في بلد مولده.

وأشار إلى أن الاتجاه السائد مؤخراً في العديد من الدول باستهداف الصحفيين لقيامهم بعملهم يعتبر تهديداً أساسياً لحرية الصحافة، وحقوق الإنسان، وسيادة القانون.

وتابع: لقد دُعيت منذ ستة أشهر للانضمام إلى المجلس الاستشاري الدولي لتطوير نيوم، وهي مدينة مستقبلية ذكية يتم بناؤها من الصفر في الشمال الغربي للمملكة العربية السعودية.

وختم بالقول: في ضوء الأحداث الحالية، أعلّق مشاركتي في مجلس نيوم ومن الآن فصاعداً، ستعتمد مشاركتي في المجلس الاستشاري على معرفة كافة الحقائق المتعلقة باختفاء جمال خاشقجي خلال الأيام والأسابيع القادمة.

يشار إلى أن “مونيز” يعد واحداً من 18 شخصا يشرفون على مشروع “نيوم” الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار.
2018-10-11 2018-10-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.