مساري لاقتضى التوضيح: أحضر لديو غنائي مع فنانة لبنانية

شرق وغرب – حلّ مغني البوب مساري ضيفًا على برنامج “اقتضى التوضيح” مع الاعلامية فاطمة داوود ليكشف عن عدةّ شؤون فنية يحضر لها في القريب العاجل ويعمل على تنفيذها بين مكان إقامته بلوس انجلوس والشرق الأوسط.

وفي الوقت الذي حققت فيه أغنية – التريو “نور العين” 5 ملايين استماع، أعرب مساري عن سعادته بهذا العمل الناجح الذي استحوذ على فترة تحضيرات طويلة بين تسجيل العمل وتصويره على طريقة الفيديو كليب بقبرص وقال: “كنا نأمل نجاح العمل لما فيه من روحنا الموسيقية، وأملنا الكبير ان نظهر للغرب صورة جميلة عن بلدنا العربي، ونحن بمثابة هذا الجسر بين الغرب والشرق، لذا الأغنية ستبثّ عبر الإذاعات الأميركية – الكندية والأوروبية ، ابتداءً من 11 اكتوبر المقبل، وكما كانت الأغنية قوية سيكون الفيديو كليب أقوى بكثير، وقد بات عرضه قريباً على تطبيق أنغامي حيث تقرر في تاريخ 13 أكتوبر  وفي 15 منه يصبح متاحاً على كل الفضائيات”.

وعن تعاونه مع السوبر ستار راغب علامة قال: “نحضر لمفاجأة فنية جديدة ستكون باللغتين العربية والأجنبية والمشروع لن يكون مع ناصر الأسعد إنما عقدنا جلسة في الاستوديو استعداداً للخطوات المقبلة، وراغب علامة فنان ذكي جداً، وأنا من أكبر المعجبين به، احترمه على الصعيد الشخصي وهذا التعاون يندرج ضمن الخطة الاستراتيجية التي تجمع بين فناني الشرق الأوسط وأميركا”.

وكشف مساري أن المشروع الجديد في مسيرته الفنية سيكون باتجاه السينما، حيث سيتم تنفيذه في هوليوود انما بمضمون قصة عربية، ليظهر صورة العرب الحقيقية أمام الغرب والهدف الحقيقي هو تصحيح الفكرة السيئة التي يرسمونها لنا خصوصاً ان الأميركيين لا يفرقون بين دولة وأخرى.

وعلى خطّ مواز يحضر “مساري” لديو غنائي جديد مع فنانة لبنانية تحفّظ على ذكر اسمها كي يترك الموضوع مفاجأة وبعفوية قال: “لا أحبذ الحديث عن مشاريعي الفنية الا بعد حدوثها فكثرة التصريحات عن المشاريع قد تفسدها ببعض الأحيان”.

وعن المقارنة بين الوسطين الفني اللبناني والغربي، أعرب عن اعجابه بالفنانين اللبنانيين المحافظين على كرامتهم واحترام الجمهور فهم لا يتفوهون الا بما يليق بالناس على عكس ما يحدث في الغرب.

المصدر - بتجرد
2018-10-09 2018-10-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.