“شرق وغرب” تنشر التفاصيل الكاملة لاختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي

2018-10-03T19:30:41+00:00
2018-10-03T19:33:55+00:00
خاص
3 أكتوبر 2018
“شرق وغرب” تنشر التفاصيل الكاملة لاختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي

شرق وغرب – روت خطيبة الصحفي السعودي الشهير، جمال خاشقجي، التفاصيل الكاملة لاختفاء الأخير بعد أن دخل القنصلية السعودية في تركيا ولم يخرج بعدها.

وقالت السيدة خديجة أزرو، خطيبة خاشجقي، لـ”شرق وغرب” انها لازالت أمام القنصلية السعودية في اسطنبول حتى كتابة هذه السطور، لافتة إلى أنه لا توجد أية معلومة حتى الآن إن كان جمال موجوداً في تركيا أو خارجها.

وأضافت: “لكن هناك معلومات وصلتني من مصادر تركية تفيد بأن جمال لم يخرج من تركيا بعد”، متسائلة: “إن كان ذلك صحيحاً، فأين هو؟”.

ونوّهت إلى أن خاشقجي “كان قد زار القنصلية يوم الجمعة الماضي، وانتظر نحو ساعتين تقريباً. وبعد أن رحبوا به وباركوا له عندما علموا أنه أتى إلى القنصلية لتصديق ورقة الزواج، فهم منهم أنه سيستلم الأوراق، لكنها ستتأخر قليلاً بسبب الإجراءات الرسمية”.

وقالت أنه “أخبرهم بأن لديه طائرة وعليه الخروج، حيث كان عليه التوجه إلى العاصمة البريطانية لندن لحضور مؤتمراً هناك. وقبل مغادرته، أخذ أرقام بعض العاملين في القنصلية”.

وأكملت: “عندما عاد جمال يوم الثلاثاء، وبينما كنا جالسين، قال لي بأنه سيتصل بالقنصلية. فنصحته بألا يفعل لأنه من الأفضل أن تكون الزيارة مفاجئة حتى لا يكون هناك مخططاً، إلا أنه رأى أنه من الأفضل أن يتصل”.

وتابعت: “اتصل جمال وتحدث مع موظف في القنصلية يدعى (س)، وقد سبق له وأن تعامل معه عندما زار القنصلية المرة الأولى يوم الجمعة”.

وأضافت: “أخبر الأستاذ جمال الموظف بأنه وصل إلى تركيا ويريد زيارة القنصلية لاستلام الأوراق. فرد عليه الموظف، ونحن كنا جالسين، وقد كنت أسمع المحادثة، بأنه سيتصل بجمال بعد قليل”.

ومضت تقول: “بعد مرور نحو نصف ساعة، اتصل (س) بالأستاذ جمال وأخبره بأنهم ينتظرونه الساعة الواحدة ظهراً. فتحركنا مباشرة إلى القنصلية”.

وواصلت: “عندما دخل جمال إلى السفارة حوالي الساعة الواحدة ظهراً، كما كان مقرراً، كنت معه ولكنني لم أدخل إلى القنصلية. فبحسب القوانين، لم يُسمح لي بالدخول، فترك جواله عندي. وعندما دخل، كنت انتظر في نفس المكان الذي انتظرته فيه عندما ذهبنا معاً يوم الجمعة”.

ولفتت إلى أنه “عندما أصبحت الساعة الرابعة عصراً، ذهبت إلى البوابة وكان هناك بعض رجال الأمن. فسألتهم عن دخول الأستاذ جمال وعدم خروجه. قالوا لي أنه ربما خرج ولم أنتبه إلى خروجه”.

وأضافت: ثم خرج شاب سعودي من مقر القنصلية، وأخبرني بأنه تم تفتيش كل الغرف، ولا يوجد أحداً في الداخل.

وختمت بالإشارة إلى أن التواصل مع الأمن التركي لازال مستمراً حول هذا الموضوع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.