دبلوماسي أمريكي سابق لـ”شرق وغرب”: كان الملك عبدالله الثاني بارعاً في خطابه ومقابلته مع “فوكس نيوز”

شرق وغرب – خاص – علّق الدبلوماسي الأمريكي السابق تشارلز دان، على خطاب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكذلك على المقابلة التي أجراها مع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية.

وفي تصريح خاص أدلى به لـ”شرق وغرب“، قال دان: لقد وضع الملك، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وكذلك في مقابلة “فوكس”، تحليلاً دقيقاً للغاية عن المنطقة وعن المشاكل التي يواجهها الأردن.

وأشار إلى أن الملك “قدم عرضاً حماسياً عن حل الدولتين والدبلوماسية الجماعية، والتي تضاربت مع العديد من الطروحات التي قدمها ترامب في خطابه أمام الجمعية العامة”.

وأضاف: لكن الملك قدمها بطريقة مقنعة ومنطقية مصممة لتجنب الانتقاد المباشر لإدارة ترامب، مجاملاً للرئيس ترامب حيثما أمكن ذلك، ومضيئاً على نقاط موجهة لمناشدة البيت الأبيض”، متابعاً: لقد كان بارعاً حقاً برأيي.

وفي معرض حديثه عن كيف يُنظر إلى الملك في الولايات المتحدة، قال دان: أعتقد أن الملك يُنظر إليه كما كان يُنظر إلى والده، بوصفه شريكاً ثابتاً ويمكن الوثوق به دون الدراما التي يمارسها العديد من شركاء الولايات المتحدة.

وأضاف: فهو يعرف جيداً كيف يتواصل ببلاغة وبصيرة مع الشخصيات البارزة في الإدارة الأمريكية والكونغرس، إلى جانب الدعم الملموس الذي يقدمه الأردن بشأن اللاجئين في سوريا (وسابقاً في العراق) مما يجعله شخصية موثوقاً بها.

يشار إلى أن تشارلز دان كان دبلوماسياً لمدة 24 عاماً، حيث عمل في مجلس الأمن القومي، وفي البنتاغون، وكان كبير خبراء الشرق الأوسط ضمن طاقم تخطيط السياسات لوزير الخارجية كولن باول. وهو الآن زميل غير مقيم في المركز العربي في واشنطن دي سي.

2018-09-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

.