خبير عسكري ليبي: هذه أهمية قاعدة “الوطية” الإستراتيجية

2020-05-20T14:33:46+00:00
2020-05-20T14:33:48+00:00
ترجمة وتقارير خاصة
20 مايو 2020
خبير عسكري ليبي: هذه أهمية قاعدة “الوطية” الإستراتيجية

شرق وغرب – شدد الخبير العسكري الليبي، العقيد الطيار عادل عبدالكافي، على الأهمية الإستراتيجية لقاعدة “الوطية” التي انتزعتها قوات حكومة الوفاق الوطني من قوات الجنرال خليفة حفتر.

وقال عبدالكافي لـ”شرق وغرب”: قاعدة “الوطية” أكبر قاعدة جوية في شمال إفريقيا تبلغ مساحتها 50 كلم مربع، وبها مهبطين للطائرات العسكرية والعديد من الدشم. تكمن أهميتها الاستراتيجية ان في حالة تفعيلها من رئاسة الأركان العامة، فإنه ستكون لها مهام رئيسية في تأمين حدودنا مع تونس، والجزائر، ونيجيريا، وستكون لها آثار أمنية وعسكرية إيجابية في منع تدفق الإرهابيين، والهجرة غير الشرعية، وتجار السلاح بالاتفاق مع دول الجوار.

وأضاف ان أهميتها تكمن كذلك في انها كانت قاعدة دعم رئيسية لقوات حفتر في تدفق الأسلحة والذخيرة وإنطلاق الطائرات التابعة لقواته في قصف العاصمة (طرابلس)، ناهيك عن خطورتها على تمركزات الجيش الليبي والقوة المساندة التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

ولفت إلى انه تم السيطرة عليها بعد أن تم توجيه عدة ضربات جوية لها من قبل سلاح الجو الليبي، مما أدى إلى تحطيم القدرات القتالية والإمكانيات العسكرية للقوات المساندة لحفتر، مما مهد الأرض لسيطرة قوات الوفاق عليها، والإستيلاء على كميات أسلحة وذخيرة، وطائرات ومنظومة الدفاع الجوي “بانستير” الروسية، والتي يُعتقد انها أُرسلت من الإمارات.

وأشار إلى انه بهذه السيطرة، فإنه يتم حماية المنطقة الغربية والعاصمة طرابلس، وقطع الإمدادات الجوية والبرية عن القوات المساندة لحفتر وتمكين قوات الوفاق من السيطرة على مدينة “ترهونة”، التي تعد أهم معاقل القوات المساندة لحفتر، والإنتقال إلى المراحل الأخرى من العملية العسكرية.

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا فايز السرّاج، قد أعلن يوم الإثنين، ان قوات حكومته قد فرضت سيطرتها على قاعدة “الوطية” الجوية الإستراتيجية الواقعة جنوبي غرب العاصمة طرابلس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.