مقتل طفلة وست سجينات اثر قصف استهدف سجنا في اليمن

2020-04-06T23:18:57+00:00
2020-04-06T23:18:59+00:00
سياسة
6 أبريل 2020
مقتل طفلة وست سجينات اثر قصف استهدف سجنا في اليمن

شرق وغرب – قتلت ست سجينات يمنيات وطفلة كانت تزور والدتها اثر قصف استهدف سجن النساء في مدينة تعز اليمنية، في هجوم نسب إلى المتمردين الحوثيين ، بحسب ما أعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ومنظمات دولية الإثنين.

ودانت مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان ومنظمتان غير حكوميتين الهجوم.

وذكرت وكالة سبأ للأنباء التابعة للحكومة اليمنية أن المتمردين الحوثيين استهدفوا قسم النساء في السجن المركزي في تعز بقذائف.

وبحسب الحكومة فإن الهجوم أسفر عن مقتل “ست من النزيلات – بينهن طفلة كانت في زيارة لوالدتها التي قتلت أيضا”.

وكتبت منظمة أطباء بلا حدود في تغريدة على تويتر “استلم مستشفى الثورة العام الذي تدعمه منظمة أطباء بلا حدود في مدينة تعز جثث لست نساء وطفلة كن قد قتلن في اعتداء على السجن المركزي في مدينة تعز ليلة الأمس”.

بينما أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تغريدة عن أسفها للهجوم “الذي خلف قتلى وجرحى من النساء والأطفال. السجون والسجناء محميون بموجب القانون الدولي الإنساني ولا يجوز استهدافه (..) نحن في تواصل مع السلطات المختصة لتقييم الوضع الإنساني”.

من جهتها دانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان ميشيل باشليه “بشدة” القصف على السجن في تعز، وذلك في بيان صادر في جنيف.

وقالت باشليه إن “مثل هذا الهجوم لا يمكن أن يبرر بأي ظرف، ويبدو أنه يشكل انتهاكا للقانون الانساني الدولي وبحسب الظروف قد يرقى الى جريمة حرب”.

ودان الهجوم ايضا مبعوث الامم المتحدة الخاص الى اليمن مارتن غريفيث ومنسقة الامم المتحدة للشؤون الانسانية في اليمن ليز غراندي.

وتخضع مدينة تعز التي تحيط بها الجبال ويسكنها نحو 600 ألف شخص، لسيطرة القوات الحكومية، لكن المتمردين يحاصرونها منذ سنوات، وقصفوها بشكل متكرر.

وتعد المدينة الواقعة في جنوب غرب اليمن، احدى أكثر المدن تأثرا بالحرب في البلد الفقير منذ بداية النزاع في 2014 بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الحكومية التي يساندها تحالف عسكري تقوده السعودية.

وقتل في البلد الفقير منذ بدء عمليات التحالف آلاف المدنيين، فيما انهار قطاعه الصحي، وسط معاناة من نقص حاد في الأدوية، ومن انتشار أمراض كالكوليرا الذي تسبّب بوفاة المئات، في وقت يعيش ملايين السكان على حافة المجاعة.

ولم تُسجّل في اليمن الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، أي إصابة بعد بكوفيد-19 وفقا لمنظمة الصحة العالمية، لكن هناك خشية كبرى من أن يتسبّب الوباء حال بلوغه أفقر دول شبه الجزيرة العربية بكارثة إنسانية.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.