كورونا المستجد يهدد اندماج مجموعتي “ب اس آ” و”فيات-كرايسلر”

2020-03-25T16:52:48+00:00
2020-03-25T16:52:52+00:00
إقتصاد
25 مارس 2020
كورونا المستجد يهدد اندماج مجموعتي “ب اس آ” و”فيات-كرايسلر”

شرق وغرب – صار الاندماج المرتقب بين مجموعتي “ب اس آ” و”فيات-كرايلسر” مهدداً على خلفية تفشي وباء كورونا المستجد الذي يضعف الشركات المعنية ويقوّض التوازن المالي للعملية، وفق ما قالت مصادر مالية لفرانس برس.

وتمّ إعلان الاتفاق في تشرين الأول/اكتوبر ويفترض أن يتم إنهاؤه في بداية 2021 كحد أقصى، في عملية ستؤدي إلى نشوء مصنّع السيارات الرابع عالمياً ويضم بيجو وسيتروان وجيب وألفا روميو ومازيراتي.

وتتابع الاستعدادات لهذا الحدث، وفق المصادر التي طلبت عدم ذكر هويتها في هذه القضية الحساسة. وتمضي الفرق القانونية قدماً في أعمالها للحصول على الضوء الأخضر من سلطات مكافحة الاحتكارات، وفق المصادر.

كما تولي مؤسسات مراجعة الحسابات والمكاتب الاستشارية الأولوية لمستندات الأسواق المالية المطلوبة، خصوصاً ملف “اف-4” الشهير الذي تطلبه لجنة الأوراق المالية والبورصة التي تعدّ بمثابة شرطي البورصة الأميركية.

غير أنّ كوفيد-19 الذي بلبل أسواق المال، يتهدد الاقتصاد بالركود وبوقف مواقع انتاجية لمجموعة “ب اس آ” في أوروبا ول”فيات-كرايسلر” في الولايات المتحدة. وهذا ما يقود نحو التشكيك بالشروط المالية للاندماج، وفق المصادر المطلعة على الملف.

ويقول أحد المصادر إنّ “المجموعتين بحاجة إلى هذا الاندماج بالنظر إلى الاستثمارات الضخمة التي يتوجب القيام بها في سياق انتاج السيارة الكهربائية، ولكن ينبغي الاعتراف بأنّه بالنظر إلى الوضع الاقتصادي، سيتوجب إعادة النظر بالشروط المالية الأساسية من أجل إتمام العملية”.

ويرى كارل بروير، الخبير لدى مجموعة “كيلي بلو بوك”، أنّه “ينبغي إعادة تقييم قيمة الشركات وتوقعات العائدات التي جرى التوصل إليها خلال المفاوضات السابقة”.

ويعتبر أنّ المجموعتين “صارتا تفتقدان للقناعات التي كانت متشكلة قبل شهر من الآن، بشأن المبيعات، العائدات، الحصص السوقية والمنتجات المشتركة”.

– حملة أسهم “ب اس آ” متضررون؟ –

تريد المجموعتان تحقيق اندماج “بين متساويَين”، الأمر الذي يستوجب وفقاً للمشروع توزيع أرباح من 1,1 مليار يورو على حملة أسهمهما لعام 2019.

كما يفترض بمجموعة “فيات-كرايسلر” أيضاً توزيع أرباح استثنائية تناهز قيمتها 5,5 مليار يورو، فيما يتعيّن على “ب اس آ” أن توزّع على حملة أسهمها مشاركتها بنسبة 46% في رأس مال مجوعة “فوريكيا” الفرنسية لصناعة معدات السيارات.

إلا انّ المشكلة الأولى التي تطرح نفسها أنّ القيمة الرأسمالية ل”فوريكيا” انخفضت بنحو الثلث مع إعلان عملية الاندماج، ما يعني أنّ قيمة مشاركة “ب اس آ” انخفضت بنحو مليار يورو حتى الإثنين.

ويقول مصدر مالي “يتوجب إعادة التوازن بين المساهمين في حال أردنا حتى الآن الحديث عن اندماج متساو”.

ويوضح أحد الخبراء في القطاع طالبا عدم الكشف عن اسمه، “كنت أجد دوماً أنّ التساوي يميل لصالح فيات. والآن هي كذلك أكثر مما مضى”.

– أرباح على المحك –

لم يعد أكيداً ايضاً أنّ تلتزم “ب اس آ” و”فيات-كرايسلر” بتسديد ال1,1 مليار يورو، وفق المصادر، إذ ينبغي عليهما الاحتفاظ بالسيولة لمواجهة التراجع المرتقب في مبيعات السيارات، سواء في أوروبا حيث تحقق المجموعة الأولى غالبية عائداتها، أو في الولايات المتحدة حيث حظيت الثانية بهوامش مهمة.

أيضاً، ستكون الحكومات حذرة. وطلب وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الثلاثاء “من كل الشركات، لا سيما الكبيرة منها، التحلي بأكبر قدر ممكن من الانضباط في توزيع أرباح الأسهم”، مضيفاً أنّه “وقت يستلزم توظيف كل المال لصالح استمرارية الشركات”.

وهذا فضلاً عن طلب الشركات مساعدات من الدولة. وكانت رابطة مصنعي السيارات الأوروبيين طلبت في 20 آذار/مارس دعماً مالياً لصالح صناعة السيارات التي تواجه “أسوأ أزمة”، لافتة إلى أنّ 14 مليون وظيفة أوروبية مهددة.

ويتساءل غريغوري فولوخين، الخبير لدى “مسكارت” للخدمات المالية “في حال طلبت المجموعتان دعماً من الدولة، كيف ستتمكنان من تبرير طلب مليارات من دافعي الضرائب وتوزّع في الوقت نفسه مليارات على حاملي أسهمهما؟”.

وردّت “ب اس آ” في رسالة بعثتها إلى فرانس برس بأنّه “يبدو الاندماج منطقياً أكثر من أي وقت مضى بالنظر إلى السياق الذي نشهده يوماً تلو آخر، وفرقنا تواظب على العمل بنفس الالتزام”.

وأضافت “في سياق أزمة صحية كهذه، نرى أنّه من غير المناسب التكهن حول إدخال تعديلات على الاتفاق”، خاتمة “إنّ تركيزنا ينصب على حماية موظفينا ومجموعتنا”.

ولم ترغب وزارة الاقتصاد الفرنسية التعليق على أسئلة من فرانس برس، علماً أنّها مساهم غير مباشر بنسبة 12,2% من خلال الصندوق السيادي “BPIFrance”. ولم تعقّب بدورها مجموعة “فيات-كرايسلر”.

كما لم يرغب التعليق كل من جان-ماري مسييه، صاحب مكتب “مسييه ماري والشركاء” الذي نصح “ب اس آ” في هذه العملية، وأيضاً ميشال زاوي، مستشار بيجو عبر “زاوي والشركاء”.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.