عمان.. مباحثات أردنية عراقية حول سبل خفض التصعيد بالمنطقة

2020-01-21T21:35:09+00:00
2020-01-21T21:35:12+00:00
سياسة
21 يناير 2020
عمان.. مباحثات أردنية عراقية حول سبل خفض التصعيد بالمنطقة

شرق وغرب – بحث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الثلاثاء، مع رئيس مجلس النواب (البرلمان) العراقي محمد الحلبوسي، سبل خفض التصعيد الذي شهدته المنطقة مؤخرًا.

جاء ذلك لدى استقبال الصفدي، للحلبوسي في العاصمة الأردنية عمان، ضمن زيارة رسمية غير محددة المدة، يجريها الأخير للمملكة.

ووفق بيان للخارجية الأردنية تلقت الأناضول نسخة منه، جرى خلال اللقاء بحث الخطوات التي يقوم بها البلدان لزيادة التعاون والتنسيق والمستجدات في المنطقة، وسبل تخفيض ما شهدته من تصعيد.

وشدد الوزير الأردني على موقف بلاده في الوقوف إلى جانب العراق والحفاظ على سيادته واستقراره، وتكريس النصر الكبير الذي حققه على العصابات “الداعشية” وإسناده في مسيرة إعادة البناء.

من جانبه، أكد الحلبوسي تثمين المواقف الأردنية الثابتة التي يؤكدها الملك عبدالله الثاني في إسناد العراق، مشددا “الحرص على تعزيز التعاون، وتطوير العلاقات الثنائية في جميع المجالات”.

وشهد مؤخرًا العراق مواجهة عسكرية أمريكية إيرانية على أراضيه، مما أثار غضبا شعبيا وحكوميا واسعا في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين الولات المتحدة وإيران، قبل أن تتراجع حدة التوتر.

ويشهد العراق أيضًا احتجاجات متواصلة منذ مطلع أكتوبر/ تشرين أول 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت 510 قتلى فضلا عن آلاف الجرحى، معظمهم من المحتجين، وفق إحصاء للأناضول، استنادا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

وأجبر المحتجون حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/كانون أول 2019، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.